لجنة برلمانية اسرائيلية تجيز للشين بيت جمع معلومات شخصية في اطار التصدي لكورونا

إعلان

القدس (أ ف ب)

وافقت لجنة برلمانية اسرائيلية الثلاثاء على ان تتولى اجهزة الاستخبارات جمع معلومات شخصية عن المواطنين، في اجراء مثير للجدل لجأت اليه السلطات في اطار مكافحة فيروس كورونا المستجد.

وكانت الحكومة الاسرائيلية اجازت في وقت سابق في آذار/مارس لجهاز الامن الداخلي (شين بيت) جمع معلومات شخصية عن المواطنين عبر هواتفهم النقالة بهدف المساعدة في مكافحة الفيروس الذي اصاب حتى الان اكثر من 4800 شخص في اسرائيل.

لكن مدافعين عن الحقوق المدنية لجأوا الى المحكمة العليا التي امرت بان يبت الكنيست امر الرقابة الرقمية.

وقالت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست في بيان "بعد مباحثات ماراتونية (...) وافقت اللجنة الموقتة في الكنيست حول الشؤون المتصلة بالشين بيت على قرار الحكومة الاجازة للشين بيت بالمساعدة في جهود كبح انتشار فيروس كورونا خلال شهر"، اي حتى 30 نيسان/ابريل 2020.

واذ اكد عزمه على استخدام كل السبل "في الحرب على عدو غير مرئي"، كلف رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو بدعم من الحكومة الشين بيت جمع معلومات شخصية، اوردت تسريبات للصحافة انها تتيح تحديد مكان وجود حاملي الفيروس والاشخاص الخاضعين لحجر صحي رغم ارادتهم.

لكن القائمة العربية الموحدة، القوة السياسية الثالثة في البلاد، طعنت بالقرار ومثلها منظمات تدافع عن الحقوق المدنية.

وكان تحالف "ازرق ابيض" بزعامة رئيس الاركان السابق بيني غانتس ندد ب"قرار خطير" اتخذ من دون رقابة البرلمان.

ويجري غانتس محادثات مع نتانياهو بهدف تشكيل حكومة "وحدة وطوارىء" لمواجهة كوفيد-19.