واشنطن تدعو غوايدو إلى إفساح المجال أمام تنظيم انتخابات جديدة في فنزويلا

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

طالبت الولايات المتحدة الثلاثاء خوان غوايدو، الذي تعترف به واشنطن رئيسا بالوكالة لفنزويلا، بالتنحي من الرئاسة الانتقالية، أقله مؤقتا، في تعديل لاستراتيجيتها الرامية إلى إطاحة الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وفي تحوّل في الموقف الأميركي بعد مرور أكثر من عام على حملة قادتها الولايات المتحدة لإطاحة مادورو، طالب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء مادورو وغوايدو بتشكيل حكومة انتقالية تعمل على تنظيم انتخابات في غضون ستة أشهر إلى 12 شهرا.

لكن بومبيو أكد أن الأهداف الأميركية لم تتغيّر، وقال في مؤتمر صحافي أن من حق غوايد أن يترشّح للانتخابات الرئاسية.

وقال وزير الخارجية الأميركي "لقد كنا واضحين منذ البداية أن نيكولاس مادورو لن يحكم فنزويلا مجددا".

ولدى سؤاله عن إمكان خوض غوايدو الانتخابات قال بومبيو "نعم بالتأكيد".

وأضاف أن غوايدو "هو السياسي الأكثر شعبية في فنزويلا، وفي حال أجريت انتخابات اليوم سيحقق نتيجة جيدة جدا"، مؤكدا أن واشنطن تواصل دعمه.

وأكد في المقابل أن "على نيكولاس مادورو أن يرحل".

ويأتي الموقف الأميركي الأخير بعيد إصدار النيابة العامة الفنزويلية مذكرة جلب لغوايدو بتهمة "تدبير محاولة انقلاب" ومحاولة اغتيال، وفق ما أعلن المدّعي العام الفنزويلي طارق وليام صعب.

وكشف المدّعي العام في كلمة متلفزة أنه استدعى غوايدو للحضور الخميس المقبول على خلفية تحقيق أجري الأسبوع الماضي حول العثور على مخبأ للأسلحة في كولومبيا، قال إنها كانت ستنقل خلسة إلى فنزويلا.