تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن تناشد الأميركيين العودة من الخارج قبل تحوّل كورونا إلى "تسونامي"

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

دعت الولايات المتحدة الأربعاء رعاياها الموجودين في الخارج والراغبين بالعودة إلى ديارهم بأن يفعلوا ذلك الآن قبل أن يتحوّل فيروس كورونا المستجدّ إلى "تسونامي" تفقد معه القدرة على إجلائهم.

ونظّمت وزارة الخارجية الأميركية حتّى اليوم عمليات إجلاء لأكثر من 30 ألف أميركي من الخارج، لكنّها حذّرت الأربعاء من أنّ قدرتها على الاستمرار في فعل ذلك قد تضمحلّ "في غضون أسابيع".

وقال إيان براونلي المكلّف تنسيق جهود إعادة الرعايا الأميركيين من الخارج "ليست هناك أي ضمانة بأنّ وزارة الخارجية ستظل قادرة في غضون أسابيع قليلة من الاستمرار في المساعدة في عمليات الإجلاء"، محذّراً من أنّ ما هو متاح اليوم من استخدام رحلات تجارية أو حتى استئجار طائرات خاصة قد يصبح في المستقبل القريب مستحيلاً.

وأضاف خلال مؤتمر صحافي عبر الهاتف "إذا كان هناك مواطنون أميركيون يريدون العودة إلى الولايات المتحدة، فعليهم أن يقوموا بترتيباتهم الآن".

وأوضح الدبلوماسي أنّ سبب توجيه هذا التحذير اليوم هو عدم إدراك الكثير من الرعايا الأميركيين الموجودين في الخارج على ما يبدو لمدى خطورة الوضع في وقت يتزايد فيه عدد الدول التي تغلق حدودها وعدد شركات الطيران التي توقف رحلاتها بسبب تفشّي الوباء الفتّاك.

وقال "إذا كنت واقفاً على الشاطئ وبدأت الأرض تهتزّ من تحتك، فأنت لا تبقى هناك تنتظر وصول أمواج التسونامي بل تركض بحثاً عن ملاذ آمن".

وأضاف "حسناً، في هذه الحالة، الزلزال وقع بالفعل، وحان الوقت لأن تلجأ إلى ملاذ آمن وأن لا تظلّ تأمل بتلقّي المساعدة لاحقًا!".

وأوضح براونلي أنّ وزارة الخارجية أعادت حتى اليوم أكثر من 31 ألف أميركي منذ تفشّي الوباء في الصين، مشيراً إلى أنّ هؤلاء كانوا في أكثر من 60 دولة وأعيدوا على متن أكثر من 350 رحلة جوية.

وأضاف أنّ هناك أكثر من 80 رحلة جويّة مقرّراً تنظيمها في الأيام المقبلة، مشيراً إلى أنّ حوالى 24 ألف أميركي إضافي أبلغوا سفارات بلدهم بأنّهم قد يطلبون منها المساعدة في إجلائهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.