تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد الأوروبي يدعم المقترح الأميركي لحكومة انتقالية في فنزويلا

إعلان

بروكسل (أ ف ب)

اعتبر الاتحاد الأوروبي الجمعة أن "المقترح" الأميركي لتشكيل حكومة انتقالية في فنزويلا دون مشاركة الرئيس نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غوايدو "متطابق" مع الحل السلمي الذي تدعو إليه الدول الأعضاء.

وقال وزير الخارجية الأوروبي جوزيب بوريل في بيان ألقي في ختام اجتماع عبر الفيديو لوزراء خارجية دول الاتحاد، إن هذا بروكسل "ترحب بالإطار الذي تقترحه الولايات المتحدة لتحقيق انتقال ديموقراطي في فنزويلا".

وأضاف أن "المقترح الأميركي متطابق مع دعوة الاتحاد الأوروبي للوصول إلى حل سلمي للأزمة عبر التفاوض لإرساء حكومة ديموقراطية، وهو أمر ضروري اليوم أكثر من أي وقت مضى".

وتابع أن الاتحاد الأوروبي قلق من "الأثر المدمر على الصعيد الإنساني" الذي يمكن أن يسببه فيروس كورونا المستجد "في بلد يعيش وضعا اقتصاديا واجتماعيا وإنسانيا صعبا".

ودعت الولايات المتحدة الثلاثاء حليفها خوان غوايدو إلى التخلي، وإن مؤقتا، عن رئاسة فنزويلا في انتظار تنظيم انتخابات جديدة. ويعد هذا تغييرا تكتيكيا، لكنه يبدو إقرارا بفشل استراتيجيتها لإزاحة نيكولاس مادورو من السلطة.

ووفق المقترح، يجب على الرجلين التخلي فورا عن السلطة التنفيذية التي تؤول خلال "مرحلة انتقالية" إلى "مجلس دولة" يشكله "نواب الجمعية الوطنية من الطرفين".

ووعد الأميركيون مقابل الموافقة على مقترحهم برفع العقوبات الصارمة بنسق تدريجي يتماشى مع تنفيذ المسار الانتقالي.

ودعا الاتحاد الأوروبي "جميع الفاعلين السياسيين الفنزويليين إلى وضع مصالح الأمة فوق أي اعتبار آخر والانخراط في مسار تفاوض موثوق وتمثيليّ وجدي، على غرار المفاوضات التي رعتها النروج".

وعبّر الأوروبيون عن استعدادهم لـ"المساهمة، خاصة عبر مجموعة الاتصال الدولية، في مسار شامل لإرساء الديموقراطية ودولة قانون، عبر تنظيم انتخابات رئاسية حرة ومنصفة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.