تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حلف شمال الأطلسي يشارك في مكافحة وباء كوفيد-19

إعلان

بروكسل (أ ف ب)

شارك حلف شمال الأطلسي الخميس في محاربة الازمة الناجمة عن وباء كوفيد-19، عبر تنسيق النقل العسكري المخصص لإجلاء المرضى ونقل المعدات الطبية، حسبما أعلن الأمين العام للتكتل.

وقال ينس ستولتنبرغ "كلفنا القيادة العسكرية بتحديد القدرات والمعدات الفائضة في دول التحالف لمساعدة البلدان الأكثر تضرراً". وجاءت تصريحاته إثر مؤتمر عقده عبر الفيديو، هو الأول من نوعه في تاريخ الحلف مع وزراء خارجية الدول الأعضاء.

واضاف "تمت الدعوة إلى عقد اجتماع يضم وزراء الدفاع في منتصف نيسان/إبريل لتقييم الوضع واعتماد اجراءات اضافية".

وأكد ستولتنبرغ أن "جميع دول التحالف تأثرت لكن ليس بالططريقة نفسها ولا في الوقت نفسه. كما أن بعض أعضاء التحالف يتمتعون بإمكانيات أكبر من الآخرين". وتعد إيطاليا وإسبانيا من البلدان الأكثر تضررا من الوباء.

وقال "من الممكن بالتالي إعادة تخصيص الموارد لمساعدة الدول التي تقترب من ذروة الوباء".

ولا يملك الحلف الأطلسي أي وسيلة خاصة به، إذ يعمل "المركز الأوروبي الأطلسي لتنسيق التصدي للكوارث" كنظام لتبادل المعلومات للتنسيق بين طلبات المساعدة وعروض المساعدة، بحسب التحالف.

وقد حشد كل عضو وسائله العسكرية لدعم مكافحة الوباء. وأقامت القوات المسلحة وخدماتها الصحية مستشفيات ميدانية وقامت بإجلاء المرضى إلى بلدان أخرى حيث يتم الاعتناء بهم. كما شاركت في مراقبة الحدود.

وأكد ستولتنبرغ أن الحلف "يدعم الجهود المدنية لمكافحة الوباء".

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس "قررنا أن نوحد قدراتنا لمكافحة فيروس كورونا".

وأوضح ستولتنبرغ أن "الحلف الأطلسي ليس طبيبا للطوارئ لدى حدوث أزمة صحية، لكنه يمتلك آليات محكمة يمكن أن تكون مفيدة لنا".

و "يشمل ذلك إجراءات تسمح بالاستجابة السريعة لدى وقوع كارثة والخبرة لشراء المعدات اللازمة في حالات الطوارئ، كما هو الحال الآن في المجال الطبي. كما يمكننا كذلك استخدام قدرات النقل الجوي" حسبما أوضح الأمين العام.

ونبه ستولتنبرغ إلى "أنه علينا استخلاص العبر من هذه الأزمة لأنه ستكون هناك أزمات أخرى ويجب أن نستعد بشكل أفضل للأزمة القادمة". وسيسمح تقرير القائد الأعلى لحلف شمال الأطلسي بتطبيق هذه الفكرة.

وأضاف "تم إنشاء الحلف لمواجهة الأزمات. يجب علينا ضمان القدرة على توفير التنقل وإيصال المستلزمات وتوفير الرعاية الصحية".

لكنه شدد في الوقت نفسه على أنه "يجب علينا أن نضمن في خضم الأزمة الصحية الدفاع والردع الموثوق به" مؤكدا أن "القدرة على إجراء العمليات لم تتأثر".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.