تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فقدان اثنين من أفراد عائلة كينيدي في الولايات المتحدة

إعلان

واشنطن (أ ف ب)

أعلنت سلطات ولاية ميريلاند الأميركية فقدان اثنين من أفراد عائلة كينيدي أحدهما ابنة شقيق الرئيس الراحل جون كينيدي، الجمعة بعد ذهابهما في رحلة بقارب تجذيف، في مأساة أخرى تضرب أشهر أسرة سياسية في الولايات المتحدة.

وأوضح لاري هوغان حاكم هذه الولاية المجاورة لواشنطن خلال مؤتمر صحافي أن مايف كينيدي ماكين (40 عاما) وابنها جدعون (8 سنوات) لم يعودا الخميس من رحلة إلى خليج تشيزابيك.

وأضاف "جرت عمليات بحث مكثفة منذ الليلة الماضية بالتعاون مع الشرطة وخفر السواحل والمسعفين".

ومايف هي ابنة كاثلين كينيدي تاونسند الابنة الكبرى لوزير العدل الأسبق روبرت كينيدي شقيق الرئيس جون كينيدي الذي اغتيل عام 1963.

وشهدت عائلة كينيدي، إحدى الأسر البارزة في الحياة السياسية الأميركية، العديد من المآسي.

فقد اغتيل جون فيتزجيرالد كينيدي الرئيس الأسبق للولايات المتحدة في دالاس في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 1963.

وفي حزيران/يونيو 1968، قتل شقيقه الأصغر روبرت الذي كان في وضع جيد للفوز في الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي للاقتراع الرئاسي في لوس أنجليس.

وتوفي ديفيد أحد أبناء روبرت كينيدي عن 28 عاما جراء جرعة زائدة من الكوكايين في أحد فنادق فلوريدا العام 1984.

وفي العام 1999، توفي نجل جون كينيدي مع زوجته كارولين وشقيقتها لورين في حادث طائرة كان يقودها في ماساتشوستس.

أما سورشا كينيدي هيل، حفيدة روبرت كينيدي فتوفيت بجرعة زائدة العام الماضي عن 22 عاما.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.