تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: إسبانيا تسجل تراجعا في عدد الوفيات لليوم الثاني على التوالي

طاقم طبي يرقص على أنغام الموسيقى وسط مستشفى ميداني مملوء بمصابين بفيروس كورونا بهدف نشر الفرح والبهجة بين المرضى في مدريد، إسبانيا في 31 مارس/آذار 2020
طاقم طبي يرقص على أنغام الموسيقى وسط مستشفى ميداني مملوء بمصابين بفيروس كورونا بهدف نشر الفرح والبهجة بين المرضى في مدريد، إسبانيا في 31 مارس/آذار 2020 © رويترز

لليوم الثاني على التوالي، سجلت إسبانيا تراجعا في عدد الوفيات، حيث أحصت السلطات السبت 809 وفيات بوباء كوفيد-19 خلال 24 ساعة، وذلك يعتبر تراجعا طفيفا مقارنة بالرقم القياسي للوفيات الذي تم تسجيله الخميس والذي بلغ 950 وفاة في ثاني بلد متضرر في العالم بعد إيطاليا.

إعلان

أعلنت السلطات الإسبانية السبت أن البلاد سجلت 809 وفيات بوباء كوفيد-19 خلال 24 ساعة في تراجع لليوم الثاني على التوالي بعد الرقم القياسي الذي بلغ الخميس 950 وفاة.

أكثر من 124 ألف إصابة في ثاني بلد متضرر في العالم بعد إيطاليا

وبذلك ارتفع عدد الوفيات في ثاني بلد متضرر في العالم بعد إيطاليا إلى 11 ألفا و744. أما عدد الإصابات المؤكدة فقد ارتفع 7026 ليصل المجموع إلى 124 ألفا و736 إصابة. وأعلن شفاء 3706 شخصا في 24 ساعة ليبلغ إجمالي حالات الشفاء 34219 حالة. 

إسبانيا: أكثر من 124 الف إصابة بفيروس كورونا

مدريد الأكثر تضررا واحتمالية تمديد إجراءات العزل واردة

لا تزال منطقة مدريد الأكثر تضررا مع 40% من الوفيات (4723) و29% من الإصابات (36,249) تليها كاتالونيا (شمال شرق) حيث توفي 2508 أشخاص. 

ويفترض أن يقرر رئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز السبت ما إذا كان سيمدد إجراءات العزل التي أعلنت في 14 آذار/مارس لأسبوعين إضافيين أي حتى 26 نيسان/أبريل كما أعلن وزير الصحة سلفادور إيلا مساء الجمعة. ويفترض أن ينال موافقة البرلمان على ذلك الأسبوع المقبل.

للمزيد- إسبانيا: عدد الوفيات بفيروس كورونا يتعدى عتبة 10 آلاف شخص

سباق مع الزمن لتأمين المواد الطبية

وكانت الحكومة شددت الأحد الماضي إجراءات مكافحة فيروس كورونا عبر وقف كل الأنشطة الاقتصادية غير الأساسية حتى 9 نيسان/أبريل موعد بدء عطلة الفصح. من جانب آخر، لا تزال إسبانيا في سباق مع الزمن لتأمين المواد الطبية الناقصة في مستشفياتها وخصوصا أجهزة التنفس الاصطناعي.

وتم نقل نحو خمسين جهازا من ألمانيا الجمعة في إطار المساعدة التي طلبتها إسبانيا من حلف شمال الأطلسي. وكان يفترض أن تصل شحنة ثانية من تركيا لكن السلطات التركية أوقفتها موقتا باعتبار إنها تشكل أولوية للمرضى في البلاد على أن تكون مجددا في تصرف إسبانيا في وقت لاحق.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.