تخطي إلى المحتوى الرئيسي

12 قتيلا في حادثين شهدهما الجزء الهندي من كشمير

إعلان

سريناغار (الهند) (أ ف ب)

قتل تسعة أشخاص وثلاثة جنود هنود خلال نهاية الأسبوع في حادثين منفصلين بإقليم كشمير، وفق ما أعلنت السلطات الهندية الأحد.

ويخضع إقليم كشمير حاليا إلى حجر بسبب الوباء المرتبط بفيروس كورونا المستجد. وهو يعيش أصلا في ظل حظر تجوال أقر بداية آب/أغسطس 2019 عقب إنهاء الحكومة الهندية استقلالية المنطقة المتنازع عليها مع باكستان والتي تشهد تمردا انفصاليا في جزئها الذي تسيطر عليه نيودلهي.

ووفق المتحدث باسم الجيش الهندي العقيد راجيش كاليا، قتل خمسة مسلحين في وقت مبكر من صباح الأحد في قطاع كيران (شمال)، القريب من خط السيطرة الذي يمثل الحدود بين باكستان والاقليم.

وجاءت هذه المواجهة بعد 24 ساعة من تبادل لإطلاق النار بين قوات حكومية ومسلحين في قطاع كولغام (جنوب) أدى إلى سقوط أربعة قتلى جميعهم "ناشطون محليون"، وفق ما أفادت الشرطة.

وتتنازع الهند وباكستان على المنطقة الواقعة في جبال الهيمالايا من كشمير منذ 1947. وتتهم الهند جارتها بتسليح وتدريب المتمردين وارسالهم عبر الحدود لارتكاب هجمات على القوات الهندية.

وتنفي إسلام أباد ذلك، لكنها تؤكد تقديمها دعما دبلوماسيا لحقّ سكان كشمير في تقرير مصيرهم.

بازب/ح س/م ر

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.