تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"ستنتصرون في هذه المباراة ضد الفيروس"... الزرق يدعمون الطواقم الطبية في مواجهة وباء كورونا

لاعبو منتخب فرنسا لكرة القدم وطاقمه الفني نشروا فيديو جماعي لتقديم الدعم للطواقم الطبية في مكافحة فيروس كورونا
لاعبو منتخب فرنسا لكرة القدم وطاقمه الفني نشروا فيديو جماعي لتقديم الدعم للطواقم الطبية في مكافحة فيروس كورونا © صورة ملتقطة من فيديو نشر على الصفحة الرسمية لمنتخب فرنسا على فيسبوك

في مقطع فيديو نُشر على شبكات التواصل الاجتماعي، قدم لاعبو منتخب فرنسا لكرة القدم دعمهم للطواقم الطبية التي تكافح في ظروف صعبة جدا، ضد وباء كورونا الذي خلف أكثر من 8 آلاف وفاة في فرنسا.

إعلان

"نغني ونصفق من أجلكم"... هذه الكلمات التي اختارها نجم منتخب فرنسا ونادي باريس سان جرمان كيليان مبابي لدعم الطواقم الطبية المتواجدة على الخطوط الأمامية في الحرب ضد وباء كورونا الذي خلف أكثر من 8 آلاف وفاة في فرنسا. وجاء هذا التشجيع ضمن شريط فيديو مسجل شارك فيه العديد من أعضاء منتخب الديوك من لاعبين وطاقم فني، بث الأحد 5 أبريل/نيسان على شبكات التواصل الاجتماعي.

ودعا اللاعبون والطاقم الفني الذين شاركوا في الفيديو الذي انتشر بشكل واسع على الإنترنت، الفرنسيين إلى دعم الأطباء والممرضين، وكذلك البقاء في منازلهم لاحترام الحجر الصحي المفروض في البلاد منذ 17 مارس/ آذار الماضي.

"ستعودون إلى المنزل منتصرين على هذا الفيروس"

من ناحيته، يقول لاعب وسط ميدان نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي بول بوغبا مخاطبا الطواقم الطبية: "ستفوزون، ونحن واثقون من ذلك"، بينما يخلص زميله في "الزرق" أوليفييه جيرو إلى القول ملمحا إلى الانتصارات الرياضية: "ستعودون إلى المنزل منتصرين على هذا الفيروس".

كما قرر الاتحاد الفرنسي لكرة القدم واللاعبون والطاقم الفني الذي يديره المدرب ديدييه ديشان، التبرع بمبلغ معتبر، لم يكشف عن قيمته، إلى مؤسسة مستشفيات باريس، من أجل تأمين مستلزمات الطواقم الطبية اليومية، ودعم قطاع البحوث.

وتعهد الاتحاد الفرنسي لكرة القدم بتقديم خمسة آلاف تذكرة للعاملين في مجال الصحة، لكل مباريات "الزرق" التي ستقام عام 2020 على ملعب إستاد دو فرانس" بالضاحية الباريسية. كما سيتم توفير ألف تذكرة إضافية لحضور المباراة المقبلة لمنتخب فرنسا للسيدات.

وديع فيعاني/ فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.