تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رابطة الدوري البلجيكي تؤجل البت بقرار إنهاء الموسم

إعلان

بروكسل (أ ف ب)

قررت رابطة الدوري البلجيكي لكرة القدم التي تضم الأندية الـ24 في الدرجتين الأولى والثانية، تأجيل البت بقرار انهاء الموسم الحالي في وقت مبكر بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، لمدة تسعة أيام تحت ضغط من الاتحاد الأوروبي للعبة الذي هدد بحرمان أنديتها من المشاركة القارية الموسم المقبل.

وأوصى المجلس الإداري لرابطة الدوري البلجيكي في 25 آذار/مارس بانهاء الموسم و"قبول الترتيب الحالي (...) كتصنيف نهائي"، في قرار كان من المفترض أن يتم التصديق عليه رسميا في 15 نيسان/أبريل الجاري.

وقالت الرابطة في بيان الخميس أنه "بعد التوصية الصادرة عن مجلس الإدارة في 25 آذار/مارس، وللتواصل مع جميع الأندية حول الأزمة الصحية وما بعدها، ستعقد الجمعية العمومية يوم الجمعة 24 نيسان/أبريل"، أي تم تأجيلها تسعة أيام مقارنة بالموعد الذي كان محددا سابقا.

ولم تحدد أسباب التأجيل، لكن من المرجح أن يعود ذلك الى المفاوضات الجارية بين الاتحادين البلجيكي والأوروبي.

ويجب تقديم اقتراح رابطة الدوري البلجيكي الى اللجنة التنفيذية في الاتحاد الأوروبي في تاريخ لم يحدد بعد، مع حجج داعمة.

وسيقدم الاتحاد البلجيكي "توصياته بوقف البطولة"، وقد كشف رئيسه مهدي بيات السبت الماضي أنه على وشك التوصل الى "حل بناء" مع الاتحاد الأوروبي".

في حال ايقاف البطولة، سيبقى الترتيب على ما هو عليه وسيتوج بروج بطلا، بما أنه كان يتصدر بفارق 15 نقطة عن أقرب ملاحقيه قبل قرار التعليق بعد 29 مرحلة من اصل 30 ضمن الدور المنتظم الذي تليه عادة فترة الـ"بلاي اوف"التي يشارك فيها أول ستة اندية في الترتيب.

ونتيجة الدور الفاصل، يتأهل صاحب المركز الاول الى دور المجموعات من مسابقة دوري ابطال اوروبا، الوصيف الى الدور التمهيدي الثالث من المسابقة القارية الاولى، والثالث الى الدور الفاصل من الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

وقرر مجلس ادارة الرابطة الذي اجتمع عبر الفيديو في 25 آذار/مارس "بالاجماع انه من غير المرغوب فيه، بصرف النظر عن السيناريو، متابعة المسابقة بعد 30 حزيران/يونيو" وتمنى "عدم استئناف مسابقات موسم 2019-2020".

وأكدت رابطة الدوري اتخاذ قرارها بعد علمها بتوصيات السلطات "والتي بموجبها من غير المرجح اقامة مباريات بحضور جماهير قبل 30 حزيران/يونيو".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.