تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا تتلقّى 90 طناً من المساعدات الأممية لمكافحة كورونا

إعلان

كراكاس (أ ف ب)

أعلن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا) أنّ طائرة محمّلة بحوالي 90 طنّاً من المساعدات الأممية، بما في ذلك معدّات لحماية الطواقم الطبية، هبطت في كراكاس الأربعاء لتعزيز قدرة فنزويلا على مكافحة وباء كوفيد-19.

وقال المكتب في بيان إنّ الشحنة تتضمن خصوصاً "28 ألف وحدة حماية شخصية لمقدّمي الرعاية الصحيّة في الخطوط الأمامية، ومكثّفات أوكسجين، وأسرّة للأطفال، ومنتجات للتحقّق من جودة المياه، ومعدّات للنظافة".

ونقل البيان عن بيتر غرومان منسّق الأمم المتحدة في فنزويلا إنّ هذه "أول شحنة إنسانية من الأمم المتحدة لدعم فنزويلا خلال وباء" كوفيد-19.

وأضاف أنّ هذه المساعدات هي ثمرة "جهد مشترك" بين عدد من الوكالات الأممية، بما في ذلك اليونيسف وصندوق الأمم المتّحدة للسكان ومنظمة الصحة العالمية.

وقال إيرفيه لودفيك دوليس، ممثّل اليونيسف في فنزويلا، إنّ المساعدات ستخصّص "في مرحلة أولى لـ14 مستشفى (...) و50 عيادة خارجية ومركز أطفال".

وأعربت كراكاس على لسان نائبة الرئيس ديلسي رودريغيز عن "امتنانها العميق" للأمم المتحدة، وذلك في خطاب متلفز.

وبحسب الإحصاءات الرسمية، فإنّ فنزويلا التي تعدّ 30 مليون نسمة سجّلت لغاية اليوم 167 إصابة بفيروس كورونا المستجدّ، بينها تسع حالات وفاة.

وفي محاولة لوقف تفشّي الوباء، أمر الرئيس الاشتراكي نيكولاس مادورو بتعليق كلّ الرحلات الجوية من وإلى البلاد وفرض حجراً صحياً شبه شامل، إذ لم يعد يُسمح للسكان بمغادرة منازلهم إلاّ لشراء الطعام أو الدواء أو لزيارة الطبيب.

وحذّر الجسم الطبي في فنزويلا من كارثة صحية تتهدّد البلاد إذا ما تفشّى فيها الوباء وتدفّق عدد كبير من المرضى على المستشفيات التي تفتقر إلى التجهيزات وفي بعض الأحيان إلى مقوّمات السلامة.

وتعيش فنزويلا أسوأ أزمة مالية واقتصادية واجتماعية في تاريخها المعاصر، إذ تعاني البلاد من نسب تضخّم مالي فلكية ومن نقص كبير في الأدوية والمحروقات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.