تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منطقة صناعية يابانية كبيرة تريد إعلان حال الطوارئ بعد سبع مناطق أخرى لمواجهة كورونا

إعلان

طوكيو (أ ف ب)

طلبت منطقة أيشي الصناعية والمكتظة بالسكان الواقعة في وسط اليابان، الخميس الانضمام إلى سبع مناطق أخرى بينها طوكيو وأوساكا، أُعلنت فيها حال الطوارئ في إطار مكافحة وباء فيروس كورونا المستجدّ.

من دون انتظار ردّ الحكومة المركزية، أعلن هيدياكي أومورا حاكم منطقة أيشي، في مؤتمر صحافي أنه يعتزم تطبيق حال الطوارئ في منطقته اعتباراً من الجمعة، رغم أنه لا يوجد أساس قانوني لذلك، من أجل دفع السكان إلى تجنّب الخروج غير الضروري من المنزل.

وأعلنت الحكومة اليابانية هذا الأسبوع حال الطوارئ حتى السادس من أيار/مايو في سبع مناطق بينها طوكيو ومحيطها وأوساكا، كبرى مدن شرق البلاد.

وأوضح المتحدث باسم الحكومة يوشيهيدي سوغا الخميس أن الحكومة ستبت في مسألة تطبيق القرار في منطقة أيشي بعد مشاورة خبراء.

في اليابان، لا يشمل إعلان حال الطوارئ العزل الإجباري ولا فرض عقوبات في حال مخالفة التوصيات ويرتكز خصوصاً على الإرادة الحسنة للمواطنين.

ولا يزال الأرخبيل الياباني حتى الآن بمنأى عن الوباء نسبياً. إلا أن تسارع ارتفاع عدد الإصابات منذ أسبوعين والخشية من اكتظاظ المستشفيات، دفعا الحكومة المركزية إلى تكثيف جهودها.

وأحصت السلطات حتى الآن قرابة خمسة آلاف إصابة من بينها 85 وفاة على الأراضي اليابانية منذ بدء الأزمة الصحية.

وسجّلت منطقة أيشي قرابة 300 إصابة فقط، لكن حاكمها اعتبر أن هذا العدد يمكن أن يرتفع كثيراً في الأيام المقبلة.

ويبلغ عدد سكان هذه المنطقة 7,5 ملايين نسمة وتضم عاصمتها ناغويا المقرّ العالمي لمجموعة تويوتا اليابانية العملاقة لصناعة السيارات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.