تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوفيد-19 يفرض سكوناً غير مألوف في اسطنبول

إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

نادراً ما تكون مدينة اسطنبول التركية التي يبلغ عدد قاطنيها 16 مليون نسمة ساكنة، لكن سكانها أجبروا هذا السبت على البقاء في منازلهم في اليوم الأول من العزل المفروض بهدف احتواء وباء كوفيد-19.

وخلت ساحة تقسيم وجادة استقلال، أشهر معالم المدينة التي تكتظ عادة بالناس، تماماً من المارة، كما شاهد صحافي في فرانس برس.

وفي حي امينونو في قلب الوسط التاريخي لاسطنبول، كان شرطيون يجرون دوريات للتأكد من التزام السكان بالتدابير.

وخيّم الهدوء أيضاً فوق مضيق البوسفور الذي يكتظ عادةً بعبّارات تتنقل بين ضفتي المدينة.

ولم يخرق هذا الصمت غير المألوف سوى دراجات عمال التوصيل النارية.

وتنقل عاملون في البلدية من باب إلى آخر لتوزيع الخبز.

وأعلنت وزارة الداخلية التركية الجمعة حظر تجوال على سكان 30 أكبر مدينة في البلاد بينها أنقرة واسطنبول حتى مساء الأحد.

ويهدف هذا العزل الذي يستمر 48 ساعةً إلى منع السكان من الاستفادة من الطقس الجميل والخروج في عطلة نهاية الأسبوع للتنزه، كما حصل خلال الأسابيع الماضية رغم تفشي الوباء.

وأسفرت الجائحة عن وفاة ألف وستة أشخاص في تركيا حتى الآن من بين أكثر من 47 ألف إصابة.

وعلى عكس السكون الذي يجتاح اسطنبول السبت، ساد الهلع الجمعة بين الأتراك مع إعلان العزل قبل ساعتين من دخوله حيز التنفيذ.

وهرع آلاف الأشخاص إلى المتاجر للتزود بالخبز والجبنة والسجائر.

وانتقد عدد من المعارضين والناشطين على الانترنت إعلان العزل قبل وقت قليل من بدء فرضه.

وأكد رئيس بلدية اسطنبول المعارض أكرم إمام أوغلو الذي يطالب منذ أسابيع بفرض عزل تام، أنه لم يبلغ مسبقاً بنية فرض التدبير.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.