تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مدينة نيويورك تبقي المدارس مغلقة لكن القرار يثير جدلا

إعلان

نيويورك (أ ف ب)

أعلن رئيس بلدية مدينة نيويورك بيل دي بلازيو السبت أنّ المدارس الحكومية في المدينة ستظل مغلقة حتى نهاية العام الدراسي مع استمرار تفشي جائحة كوفيد-19، لكن حاكم الولاية قال لاحقا إن القرار يعود له.

وقال رئيس البلدية في مؤتمر صحافي صباح السبت "ليس هناك شيء سهل بشأن هذا القرار"، مضيفا أن القرار "من الواضح أنه سيساعدنا في إنقاذ أرواح".

لكن الحاكم أندرو كومو أصر بعد ساعات قليلة على أن اتخاذ هكذا قرار من صميم صلاحياته.

وقال كومو "لا يمكنك اتخاذ قرار داخل مدينة نيويورك فقط دون تنسيق هذا القرار مع المنطقة المحيطة بالمدينة بأكملها ، لأن كل ذلك يسير معا".

وقال الحاكم إنه يتفهم موقف دي بلازيو، فهو "يريد إغلاق (المدارس) حتى حزيران/يونيو، وقد نفعل ذلك لكننا سنفعله بطريقة منسقة مع المناطق الأخرى".

والرجلان خصمان منذ وقت طويل وسبق وأن اختلفا من قبل.

وسجلت مدينة نيويورك، أكبر مدن الولايات المتحدة، 5820 حالة وفاة حتى الآن، حسب آخر إحصاء من جامعة جونز هوبكينز.

وقال دي بلازيو إنه قرر استمرار إغلاق المدارس بعد التشاور مساء الجمعة مع اختصاصي الأمراض المعدية أنتوني فاوتشي الذي يقود الاستجابة العلمية للحكومة ضد الفيروس القاتل.

أغلقت المدينة مدارسها العامة في 16 آذار/مارس مع مواصلة الفيروس انتشاره السريع.

ويشمل الإغلاق 1,1 مليون تلميذ في أكبر منطقة مدارس عامة في البلاد.

وقال رئيس البلدية إنه يأمل أن تستأنف الدراسة في شكل طبيعي في ايلول/سبتمبر مع بداية العام الدراسي الجديد.

وكان كومو مدّد في وقت سابق إغلاق المدارس على مستوى الولاية حتى 29 نيسان/أبريل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.