تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اتفاق بين وزارة الخزانة الأميركية وشركات النقل الجوي على مساعدة مالية

إعلان

نيويورك (أ ف ب)

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية أنّها أبرمت الثلاثاء اتّفاقاً مع شركات النقل الجوي في البلاد ينصّ على حصول هذه الشركات على مساعدة مالية حكومية تجنّبها الإفلاس أو تسريح موظفين في قطاع يعمل فيه مباشرة أكثر من 750 ألف شخص وتعرّض لضربة قاصمة بسبب وباء كوفيد-19.

وقالت الوزارة إنّ الاتفاق وقّعت عليه 10 شركة طيران، من بينها الشركات الأربع الكبرى وهي أميريكان إيرلاينز ودلتا إير لاينز ويونايتد إيرلاينز وساوث وست التي كانت متردّدة في قبول المساعدة الحكومية خوفاً من التأميم.

ونقل البيان عن وزير الخزانة ستيف منوتشين قوله "نتطلّع إلى العمل مع شركات الطيران لوضع اللمسات الأخيرة على الاتفاقيات الضرورية وصرف الأموال في أسرع وقت ممكن".

وكان الكونغرس الأميركي وافق في آذار/مارس الماضي على خطة ماليّة ضخمة بقيمة 2.2 تريليون دولار لإنقاذ أكبر اقتصاد في العالم. وتتضمن هذه الخطة 25 مليار دولار لإعانة شركات الطيران على الاستمرار في دفع رواتب موظفيها لغاية 30 أيلول/سبتمبر.

وفي حين لم يتمّ في الحال الكشف عن تفاصيل الاتّفاق بين الوزارة وقطاع النقل الجوي، قال مصدر مطّلع على المفاوضات التي جرت بين الطرفين إنّ الحكومة الأميركية ستمتلك بموجب هذا الاتفاق أقليّة من الأسهم في شركات الطيران هذه.

وقال منوتشين في البيان إنّ الاتفاق "سيدعم العمال الأميركيين وسيساعد في الحفاظ على الأهمية الاستراتيجية لصناعة الطيران وسيتيح في الوقت نفسه تعويضاً مناسباً لدافعي الضرائب".

وبحسب المصدر فإنّ الوزارة أبلغت شركات الطيران خلال مفاوضات جرت يوم الجمعة الفائت أنّه سيتعيّن عليها أن تعيد إلى الحكومة 30 في المئة من الأموال التي ستتلقّاها منها.

وأضاف أنّ الحكومة الفدرالية أرادت أيضاً أن تحصل من الشركات مقابل المساعدة على "سندات خزن"، وهي أدوات مالية يمكن تحويلها إلى أسهم ويتم في العادة تحديد سعرها مسبقاً.

وأوضح المصدر أنّ الحكومة طلبت من كل شركة تتلقّى المساعدة إصدار سندات خزن بقيمة 10 في المئة من هذه المساعدة.

كذلك يحقّ لشركات الطيران أن تتقدّم بطلب للحصول على قروض بقيمة 25 مليار دولار أخرى لمساعدتها على استئناف العمليات بعد أن تسبّب الوباء في انخفاض حركة النقل الجوي مما اضطرت الشركات إلى تعليق العديد من الخطوط وإلغاء مئات الرحلات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.