تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تمديد الإغلاق العام في الهند حتى 3 أيار/مايو (رئيس الوزراء) 

إعلان

نيودلهي (أ ف ب)

أعلن رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي أن الإغلاق العام في الهند المفروض نتيجةً لتفشي فيروس كورونا المستجد والذي يطال 1,3 مليار شخص، سيمدد حتى 3 أيار/مايو،ولن ينتهي منتصف ليل الثلاثاء كما كان مقرراً.

وقال مودي الثلاثاء في كلمة للأمة "من الناحية الاقتصادية، دفعنا ثمناً باهظاً"، مضيفاً "لكن أرواح الناس في الهند أغلى بكثير".

نسبياً، لا تزال الهند بمنأى عن تفشي واسع للوباء، مع تسجيلها نحو 10 آلاف حالة و339 وفاة، وفق الأرقام الرسمية.

لكن نظراً للكثافة السكانية العالية في بعض مدنها، يخشى أن ترتفع الإصابات بشكل كبير ما قد يؤدي إلى انهيار النظام الصحي.

ويقول بعض الخبراء إن الهند لم تقم بما يكفي من الفحوص وإن العدد الفعلي للإصابات أعلى بكثير مما أعلن.

وسبق أن أعلنت بعض الولايات مثل ماهاراشترا التي تضم مدينة بومباي المكتظة وحيث يسجل أكبر عدد من الإصابات على المستوى الوطني تمديد الإغلاق.

لكن هذا الإغلاق المتواصل منذ 25 آذار/مارس الذي يفرض قيوداً صارمة على التحرك ألحق ضرراً كبيراً بالاقتصاد وأثر خصوصاً على الفقراء في الهند.

وخسر ملايين ممن يتقاضون أجراً يومياً أعمالهم بشكل مفاجئ، فيما علق آخرون في أحياء مكتظة وسط ظروف غير صحية قد تعزز انتشار المرض.

ومددت فرنسا لشهر إضافي أيضاً تدابير العزل، في حين بدأت إيطاليا والنمسا بفتح بعض المتاجر، أما إسبانيا فاستأنفت العمل بقطاعات البناء والمعامل.

وحذر مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس من رفع القيود مبكراً، مشدداً على أن اللقاح وحده القادر على ردع المرض.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.