تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: عدد الوفيات يتجاوز 90 ألفا في أوروبا و"الصحة العالمية" تحذر قارة "في عين الإعصار"

رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي يحضر جلسة خاصة للبرلمان الأوروبي للموافقة على تدابير خاصة للتخفيف من الأثر الاقتصادي المفاجئ لفيروس كورونا، في بروكسل ، بلجيكا 26 مارس/ آذار 2020.
رئيس البرلمان الأوروبي ديفيد ساسولي يحضر جلسة خاصة للبرلمان الأوروبي للموافقة على تدابير خاصة للتخفيف من الأثر الاقتصادي المفاجئ لفيروس كورونا، في بروكسل ، بلجيكا 26 مارس/ آذار 2020. © رويترز

وجهت منظمة الصحة العالمية تحذيرا للدول الأوروبية جراء بدايتها في رفع العزل الصحي بخصوص فيروس كورونا. وأكدت أن القارة العجوز، التي تجاوز فيها عدد الوفيات بالوباء 90 ألفا، لاتزال "في عين الإعصار". ودعت قادة الدول الأوروبية إلى التثبت من أن الفيروس تحت السيطرة قبل رفع القيود على تحركات الأشخاص.

إعلان

أبدت منظمة الصحة العالمية قلقها حيال إجراءات تخفيف العزل الصحي، التي بدأت فيها بعض الدول الأوروبية، معتبرة أن القارة العجوز لاتزال في "عين الإعصار" بخصوص تفشي فيروس كورونا. وسجلت القارة الأوروبية أكثر من 90 ألف وفاة.

وقال مدير فرع أوروبا في المنظمة هانس كلوغي خلال مؤتمر صحافي عبر الإنترنت عقده في كوبنهاغن إنه بالرغم من "رصد مؤشرات مشجعة (...) فإن عدد الحالات المعلنة خلال الأيام العشرة الأخيرة في أوروبا تضاعف تقريبا ليقارب المليون".

وحضت المنظمة الأممية قادة الدول الأوروبية على "عدم التراخي" والتثبت من أن الفيروس تحت السيطرة قبل رفع القيود.

وتفيد آخر حصيلة أن وباء كوفيد-19 الذي ظهر في الصين للمرة الأولى في كانون الأول/ديسمبر، أصاب أكثر من مليوني شخص في أنحاء العالم وأودى بحياة أكثر من 137 ألف شخص، أكثر من 90 ألفاً من بينهم في أوروبا فقط، وفق تعداد أعدّته وكالة الأنباء الفرنسية استناداً إلى مصادر رسمية الخميس عند الساعة 10,30 ت غ.

ويخضع أكثر من 4,4 مليار شخص في العالم، أي قرابة 57% من سكان الكوكب، للعزل حالياً أو لحال الطوارئ أو تُرغمهم السلطات على البقاء في منازلهم.

وقالت منظمة الصحة الثلاثاء إن "العالم يوجد في منعطف"، وأوصت برفع إجراءات العزل بشكل تدريجي إلى حدّ كبير لتجنّب موجة ثانية من الإصابات.

وتشعر عدة دول أوروبية بالقلق جراء التداعيات الدراماتيكية للقيود على اقتصاداتها المتوقفة وبدأت بتطوير خططها لتخفيف إجراءات العزل، حتى إنّ بعضها قام بتخفيف عدد من هذه التدابير، متذرّعةً بتباطؤ أعداد الأشخاص الذين يتمّ إدخالهم إلى العناية المركزة وإلى المستشفيات.

وأعلنت سويسرا الخميس رفع إجراءات العزل بشكل "بطيء" و"تدريجي" اعتباراً من 27 نيسان/أبريل بعد تباطؤ الوباء في البلاد، التي تعدّ أكثر من ألف وفاة.

من جهتها، فرضت بولندا وضع الأقنعة الواقية في الأماكن العامة، فيما تعيد بعض المحلات التجارية فتح أبوابها في ليتوانيا.

وتنوي ألمانيا إعادة فتح بعض محالها التجارية قريبا، واعتبارا من الرابع من أيار/مايو، سيأتي دور المدارس.

والأربعاء، عاد حوالي نصف التلاميذ في الدانمارك إلى مدارسهم بعد إغلاق استمر شهرا. كما أعادت النمسا فتح محالها التجارية الصغيرة غير الأساسية الثلاثاء.

وأعادت إيطاليا الدولة الثانية الأكثر تضررا في العالم وبلغ عدد الوفيات فيها 21 ألفا و645، فتح بعض هذه المحلات.

في إسبانيا، (19130 وفاة)، استأنف قسم من العاملين عملهم في المصانع وورش العمل الإثنين. لكن العمل عن بعد لا يزال سائداً حيثما أمكن ويُرجّح أن يتمّ تمديد العزل إلى ما بعد 25 نيسان/أبريل.

في فرنسا حيث توفي 17 ألفا و920 شخصا بالفيروس (753 أعلن عنهم الخميس)، تعد السلطات خطتها لرفع إجراءات العزل تدريجا اعتبارا من 11 أيار/مايو، بعدما قررت الإثنين تمديد قيودها.

ماكرون يعتبر أوروبا "مشروعا سياسيا" "والعامل الإنساني هو الأولوية"

وانتقد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مقابلة مع صحيفة "فاينانشل تايمز" مقاربة بعض الدول الأوروبية للتعاطي مع الوضع الحالي. وقال ماكرون: "نحن في لحظة حاسمة لمعرفة إن كان الاتحاد الأوروبي مشروعا سياسيا أم مشروع سوق فقط. شخصيا، أعتقد أنه مشروع سياسي".

وأضاف ماكرون في ما يبدو استهدافا لألمانيا وهولندا اللتين أظهرتا ترددا حول تشارك دين دول التكتّل، "إن كان مشروعا سياسيا، العامل الإنساني هو الأولوية وتوجد مفاهيم تضامن تدخل في الحسبان... الاقتصاد يأتي بعد ذلك".

واعتبر أن عدم التضامن يصبّ في مصلحة وصول الشعبويين إلى السلطة،  "هذا واضح، لأنهم يقولون: ما هذه المغامرة (الأوروبية) التي تقترحونها؟ هؤلاء لا يحمونك عندما تمر بأزمة، ولن يحموك غدا، لا يتضامنون معك على الإطلاق".

وواصل في شرح نظرته حول الشعبويين قائلا "عندما يصل مهاجرون إلى بلدك، يقترحون عليك أن تبقيهم لديك. عندما تصل جائحة لبلدك، يقترحون عليك إدارتها... إنهم يدعمون أوروبا عندما يتعلق الأمر بتصدير منتجاتهم إلى (بلدك)، إنهم مع أوروبا عندما يتعلق الأمر باليد العاملة المنخفضة التكلفة في بلدك وإنتاج معدات السيارات التي توقفوا عن تصنيعها في بلدهم، لكن ليسوا مع أوروبا عندما يجب ‘التقاسم‘".

وكرر ماكرون اعتبار أن التخلي عن الحريات لمكافحة فيروس كورونا المستجد يمثل تهديدا للديمقراطيات الغربية.

وقال في هذا الصدد "لا يعني وجود أزمة صحيّة أن علينا التخلي عن هويتنا الحقيقية"، وتبدو هذه إشارة إلى رئيس الحكومة المجري فيكتور أوربان الذي منح نفسه صلاحيات واسعة في بلده بحجة مكافحة كوفيد-19.

فرانس24/ أ ف ب  

 

                  

   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.