تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا تحت السيطرة في ألمانيا (وزير الصحة)

إعلان

برلين (أ ف ب)

أعلن وزير الصحة الألماني ينس شبان الجمعة أن فيروس كورونا المستجد بات "تحت السيطرة" في البلاد بفضل القيود التي فرضت بعد وقت قصير على ارتفاع أعداد الإصابات.

وفرض القيود لإبقاء الناس في منازلهم منذ منتصف آذار/مارس قد نجحت، بحسب ما قال شبان للصحافيين في برلين، في وقت تستعد السلطات الألمانية لتخفيف الإجراءات وتسريع إنتاج الأقنعة الواقية.

وقال الوزير إن "أعداد الإصابات انخفضت بشكل كبير، وخصوصا الارتفاع النسبي على أساس يومي. التفشي بات الآن مجددا تحت السيطرة".

وأعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء أنه سيسمح للمتاجر التي تبلغ مساحتها ما يقارب من 800 متر مربّع إعادة فتح أبوابها اعتبارا من الاثنين شرط التزامها بقواعد الصحة العامة.

ومن المقرر كذلك أن تبدأ المدارس بإعادة فتح أبوابها اعتبارا من الرابع من أيار/مايو، مع أولولية للطلبة الذين سيجرون امتحاناتهم قريبا.

لكن سيتواصل تطبيق قواعد تحظر تجمّع أكثر من شخصين في الأماكن العامة باستثناء العائلات التي يعيش أفرادها في منزل واحد، بينما ستبقى المناسبات العامة الكبيرة محظورة حتى 31 آب/اغسطس.

الخميس أعلن معهد روبرت كوخ لمراقبة الأوبئة أن معدّل العدوى بفيروس كورونا المستجد المسبب لوباء كوفيد-19 بين شخص وآخر تراجع إلى 0,7.

وتسمح الأرقام بتخفيف أول لإجراءات العزل مع مراجعة بعد أسبوعين أو ثلاثة، حسبما قالت ميركل محذرة من "ضيق هامش الخطأ" ومن أن "الشعار يجب أن يكون الحذر، لا الثقة الزائدة بالنفس".

وفيما تستعد ألمانيا للعودة إلى الحياة الطبيعية، قال شبان إن البلاد ستقوم بإنتاج ما يصل إلى 50 مليون قناع واق اعتبارا من آب/أغسطس.

وسيكون 40 مليونا منها أقنعة جراحية وعشرة ملايين قناع من نوع إف إف بي 2 المزودة بفلتر لتنقية الهواء والتي تقدم حماية أكبر.

حتى الآن لم تطبق ألمانيا الاجراءات التي فرضتها النمسا المجاورة بإلزام الناس بوضع القناع في الأماكن العامة بل اكتفت بتوجيه "توصية قوية".

ومدافعا عن قرار عدم فرض وضع القناع قال شبان إن الناس أبدوا حتى الآن "مسؤولية كبيرة".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.