تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طهران تعتبر رواية واشنطن "هوليوودية" بشأن حادث في الخليج

إعلان

طهران (أ ف ب)

أشار الحرس الثوري الإيراني الأحد أن الولايات المتحدة قدّمت رواية "هوليوودية" عن مواجهة وقعت بين سلاحي بحرية البلدين في الخليج، بعدما أعلنت واشنطن أن زوارق تابعة لطهران ضايقت بوارجها.

واتّهمت وزارة الدفاع الأميركية طهران الأربعاء بتنفيذ أعمال "استفزازية خطرة"، مشيرة إلى أن 11 زورقا تابعا للحرس الثوري مرّت، مراراً وتكراراً، أمام السفن الأميركية وخلفها، واقتربت منها إلى مسافة قريبة جداً وبسرعة عالية.

بدوره، أفاد الحرس الثوري في بيان أن البحرية الأميركية قدّمت "رواية غير صحيحة حول هذا الحادث، مما يشير إلى أن الأميركيين يرغبون في نسخة هوليوودية للأحداث".

واتّهم البيان سفن الولايات المتحدة بـ"اعتراض" سفينة "الشهيد سياوشي" في السادس والسابع من نيسان/أبريل من خلال القيام "بتصرفات عالية المخاطر وتجاهل التحذيرات".

وتابع أن الحرس الثوري كثّف دورياته ردا على ذلك وأرسل 11 زورقا لمواجهة البوارج الأميركية في 15 نيسان/أبريل.

وقال "وعلى الرغم من التصرفات غير المهنية والاستفزازية التي يقوم بها الإرهابيون الأميركيون وعدم مبالاتهم بالتحذيرات، ومع التصدي الشجاع وبسالة قواتنا، فقد تم إرغام البوارج الاميركية على الانسحاب من مسار قطع البحرية التابعة للحرس الثوري".

ووفق بيان سلاح البحرية الأميركي، كانت بوارج تابعة للبحرية وخفر السواحل تنفّذ عمليات في المياه الدولية في شمال الخليج مصحوبة بمروحيات "أباتشي" الهجومية.

ونقلت وكالة "ارنا" الرسمية عن الحرس الثوري أنه نصح "الأميركيين بالامتثال للقوانين الدولية وبروتوكولات الملاحة البحرية في الخليج الفارسي وبحر عمان، والامتناع عن أي مغامرة وفبركة روايات مزيفة".

وحذّر من أن القوات المسلحة الإيرانية "سترد بنحو ساحق على أي خطأ حسابي وسوء تقدير".

وارتفع منسوب التوتر بين البلدين منذ انسحبت واشنطن من الاتفاق النووي المبرم مع إيران وأعادت فرض عقوبات على الجمهورية الإسلامية في 2018.

وتصاعدت حدة التوتر مع اغتيال واشنطن للقيادي في الحرس الثوري الجنرال قاسم سليمان بضربة نفّذتها طائرة مسيرة في بغداد في كانون الثاني/يناير.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.