تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فورمولا واحد: حلبة سيلفرستون قادرة على استضافة سباقين متتالين (منظمون)

إعلان

لندن (أ ف ب)

أعلن منظمو جائزة بريطانيا الكبرى من بطولة العالم للفورمولا واحد الاحد أنهم على استعداد لاستضافة سباقين متتالين على حلبة "سيلفرستون" إذا تطلب الامر ذلك، للمساهمة في إنقاذ الموسم المعلق بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتأجل انطلاق موعد بطولة العالم حتى حزيران/يونيو على أقل تقدير بعد إلغاء سباقين وتأجيل سبعة من أصل 22 حتى الآن، ومن المرجح أن ينضم سباقا فرنسا وبلجيكا الى تلك القائمة.

وكان من المقرر أن ينطلق الموسم من حلبة ألبرت بارك الأسترالية في ملبورن (13-15 آذار/مارس)، لكن السباق ألغي قبل ساعات من بدء تجاربه الحرة بعد إصابة أحد أعضاء طاقم فريق ماكلارين بفيروس "كوفيد-19".

وأُعلن لاحقا عن إلغاء سباق جائزة موناكو الذي كان مقررا في أيار/مايو. أما السباقات التي تم تأجيلها فهي البحرين، فيتنام، الصين، هولندا، إسبانيا، أذربيجان، وكندا.

وبموجب التعديلات، باتت جائزة النمسا الكبرى المقرر اقامتها في الثالث من تموز/يوليو المقبل السباق الاول في الموسم، على أن تقام جائزة بريطانيا بعدها بأسبوعين.

وكشف ستيوارت برينغل مدير عام سباق بريطانيا الاحد أن محادثات أجريت مع مسؤولين في بطولة العالم للفورمولا واحد حيال إمكانية استضافة حلبة "سيلفرستون" العريقة سباقين متتاليين.

وقال برينغل في حديث مع صحيفة "ذي غارديان" "لقد تناقشانا بكل الاحتمالات بما فيها استضافة سباقين خلال أسبوع واحد او سباقين خلال أسبوعين متتالين."

وتابع "لدي ثقة مطلقة بقدرتنا على إقامة هذين الحدثين. لدينا خبرة واسعة وإلمام كبير، بإمكاننا تحقيق ذلك".

من المتوقع إقامة جائزة بريطانيا الكبرى المقررة في 19 تموز/يوليو المقبل خلف أبواب موصدة بوجه الجماهير من اجل المساهمة في مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأشارت الإحصاءات الرسمية لسباق العام 2019 أن 351 ألف شخص حضروا التجارب والسباق على مدى ثلاثة أيام في حلبة "سيلفرستون" التي استضافت اول نسخة من جائزة بريطانيا عام 1950.

وقال برينغل "يعمل (مسؤولو) الفورمولا واحد بجد من أجل محاولة إيجاد حل لبطولة العالم. لقد كنا على تواصل دائم معهم، وسُئلنا عما إذا بإمكاننا إقامة سباق او اثنين وعن إمكانية اقامتهما خلف أبواب موصدة".

وأكد أن "الجواب هو نعم حتما، نحن متحفزون للنظر في كل الاحتمالات".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.