تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كندا: مقتل 16 شخصا بينهم شرطية في إطلاق نار شرق البلاد

إطلاق نار في كندا يؤدي إلى مقتل 16 شخصا
إطلاق نار في كندا يؤدي إلى مقتل 16 شخصا © رويترز

 قتل 16 شخصا ليل السبت الأحد في منطقة نوفا سكوتيا الريفية الكندية التي تقع بشرق البلاد، في عملية إطلاق نار هي الأسوأ التي يشهدها البلد منذ عقود. وتوجد ضمن الضحايا شرطية كانت تعمل في فرقة شرطة الخيالة الملكية. ولم تعرف أسباب هذه الجريمة التي نفذها رجل يبلغ من العمر 51 عاما، يعمل في مجال صناعة أطقم الأسنان.

إعلان

قتل رجل مسلح 16 شخصا على الأقل بينهم شرطية خلال عملية إطلاق نار عشوائي ليل السبت الأحد في منطقة نوفا سكوتيا الريفية في كندا، قبل أن تعلن الشرطة الفدرالية الكندية الأحد العثور عليه ميتا إثر مطاردة استمرت ساعات. وهي أسوأ عملية إطلاق نار تشهدها كندا منذ عقود.

وعرّفت الشرطة المشتبه بارتكابه الجرائم بأنه غابريال وورتمان البالغ 51 عاما، وقد بدأت بمطاردته منذ ليل السبت بعد تلقيها بلاغات عن سماع أصوات طلقات نارية في بلدة بورتابيك الصغيرة على بعد 100 كيلومتر من هاليفاكس.

وقالت المسؤولة الوطنية لشرطة الخيالة الملكية الكندية بريندا لوكي إن عدد القتلى لا يقل عن 13، قبل أن تعلن لاحقا عن حصيلة جديدة للقتلى تبلغ 16 شخصا على الاقل، إضافة إلى القاتل، بحسب قناة سي بي سي العامة. ويعكف التحقيق على كشف دوافع غابرييل وورتمان.

وتشمل لائحة القتلى شرطيّة تابعة لشرطة الخيالة الملكية الكندية، في حين أصيب شرطي آخر بجروح.

والمسلح الذي قيل إنه يعمل في صناعة أطقم الأسنان لكسب عيشه، شوهد يقود سيارة بدت كأنها تابعة للشرطة قبل أن يستبدلها بأخرى، وفق ما غردت الشرطة الكندية، محذرة من أنه ليس شرطيا وأنه يُعَدّ "مسلحا وخطرا".

وقال رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو في بيان "لقد تلقيت بحزن عمل العنف الجنوني (..) الذي أودى بحياة أشخاص كثيرين بينهم أحد أفراد شرطة الخيالة الملكية الكندية".

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.