تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تراجع كبير لسعر برميل الخام الأميركي

صورة لمحطة تكيرير كارسون في كاليفورنيا في 25 نيسان/ابريل 2020
صورة لمحطة تكيرير كارسون في كاليفورنيا في 25 نيسان/ابريل 2020 روبين بيك ا ف ب
إعلان

لندن (أ ف ب)

تراجع سعر برميل الخام الأميركي في شكل كبير الثلاثاء، غداة خسارته نسبة 25%، في ظل مناخ سيء لقطاع الذهب الأسود، وبتأثير بدء صندوق استثماري قابل للتداول في البورصة ببيع عقوده النفطية القصيرة الأجل.

وقرابة الساعة 9,30 ت غ، تراجع سعر برميل خام غرب تكساس الوسيط تسليم حزيران/يونيو إلى 11,59 دولارا، بعد بلوغه المستوى الأدنى عند 10,07 دولارات قبل ساعة أي بما يساوي تراجعاً بأكثر من 21%.

في المقابل، ارتفع سعر برميل برنت بحر الشمال تسليم حزيران/يونيو بنسبة 2,40% إلى 20,34 دولاراً.

وأوضح آل ستانتون من مؤسسة "إر بي سي" في مذكرة أن "سعر النفط الأميركي يواصل الانخفاض بسبب المخاوف المتعلقة بالتخزين والطلب، لكن أيضاً بتأثير من المضاربة".

وأشار المحلل إلى "تغيير جذري في استراتيجية" لاعب مالي أساسي هو "صندوق نفط الولايات المتحدة" الذي اختار بيع كل عقوده الآجلة لشهر حزيران/يونيو من خام غرب تكساس الوسيط.

وقال محلّلون إنّ قرار الصندوق التخلّص من هذه العقود القصيرة الأمد والاستعاضة عنها بعقود طويلة الأمد، شكل ضغطا على عقود الذهب الأسود تسليم حزيران/يونيو.

واعتبر المحلل نيل ويلسون من "ماركتس دوت كوم" أن "الأسعار، التي تدهورت الاثنين، واصلت تراجعها في جلسة التداولات في الأسواق الآسيوية، بعدما أكد صندوق نفط الولايات المتحدة تخليه عن عقود حزيران/يونيو، أي حوالى 20% من أصوله".

ويواجه سوق النفط معضلة تتمثل بانخفاض كبير في الطلب بسبب وباء كوفيد-19 مقابل تباطؤ في العرض.

وتمتلىء المخازن بالذهب الأسود بشكل سريع ما يثير مخاوف من تشبع كامل للاحتياطات في الأجل القصير.

وبدون حلّ لهذا الفائض من الذهب الأسود، "لا شيء سيمنع خام غرب تكساس الوسيط من الاقتراب مجدداً من الصفر" وفق ويلسون.

وللمرة الأولى في التاريخ، أغلق برميل خام غرب تكساس الوسيط تسليم أيار/مايو الاثنين الماضي عند -37,63 دولاراً.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.