تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة فرنسا تواجه "السيناريو الأسوأ": التوقف النهائي

إعلان

باريس (أ ف ب)

تواجه بطولة فرنسا لكرة القدم السيناريو الأسوأ المتمثل بانهاء موسم 2019-2020 بعد قرار الحكومة الفرنسية بتجميد النشاط الرياضي حتى ايلول/سبتمبر المقبل بسبب تفشي وباء "كوفيد-19".

وكانت رابطة الدوري تمني النفس بالعودة الى استئناف المباريات اعتبارا من 17 حزيران/يونيو من اجل انهاء الموسم في 25 تموز/يوليو، لكن مخططاتها تعرضت لضربة قوية عندما اعلن رئيس الوزراء الفرنسي ادوار فيليب عدم السماح باقامة مباريات كرة القدم حتى من دون جمهور.

ووجدت الرابطة بالتالي نفسها امام "السيناريو الأسوأ" بحسب ما اعلن اكثر من رئيس ناد لان ذلك يعني التوقف النهائي للدوري ويجب الان التخطيط للعودة الى النشاط في اب/اغسطس على الارجح لبدء موسم جديد كما اشار إليه وزير الرياضة لوكالة فرانس برس.

وستعقد رابطة الدوري الفرنسي اجتماعا اوليا الخميس لمناقشة المستجدات بعد القرار الحكومي قبل عقد اجتماع آخر لمجلس الادارة للبت رسميا بمصير الدوري.

ويتعين على الرابطة ان تقرر ما اذا كان يتعين انهاء الموسم الحالي خلال الصيف كما يقترح البعض والبدء بموسم جديد اعتبارا من كانون الثاني/يناير 2021، او بدء موسم 2020-2021 كما كان مقررا له في السابع من اب/اغسطس.

وقال رئيس احد اندية الدرجة الاولى لوكالة فرانس برس من دون ان يكشف عن اسمه "اذا كنا مضطرين الى معاودة النشاط في اب/اغسطس، فانه من المرجح تماما ان يتوقف الدوري الان، والا فإننا سنقتل الموسم المقبل".

- رئيس الاتحاد يحسم مصير الدوري -

وقال رئيس ناد آخر "صراحة، لا ادري كيف يمكننا ان ننهي الموسم الحالي، يجب الا نحلم".

وكان رئيس الاتحاد الفرنسي نويل لو غرايت في غاية الوضوح عندما حسم لموقع صحيفة "تيليغرام" التوقف "النهائي" للموسم الحالي في الدرجات الاولى والثانية والثالثة بالاضافة الى دوري الدرجة الاولى للسيدات بانتظار القرار النهائي لرابطة الدوري وقال في هذا الصدد "دوريات الدرجة الاولى والثانية والثالثة للرجال والدرجة الاولى للسيدات بحكم المتوقفة".

بيد ان رئيس نادي ليون جان ميشال اولاس كان له رأي مختلف بقوله لوكالة فرانس برنس بانه لم يفقد الامل بامكانية ايجاد حل لانهاء الموسم الحالي.

وأوضح اولاس أنه "يتعين علينا بذل كل شيء لايجاد حل بديل" يسمح بانهاء موسم 2019-2020، مشيرا الى انه "لا يرى قراءة نهائية" لقرارات الحكومة الفرنسية.

البدء بموسم جديد من شأنه ان يسمح بتفعيل حقوق النقل مع شركة ميديابرو، لكن ذلك سيلقي الشك حول مسابقة دوري ابطال اوروبا لان الاتحاد القاري (ويفا) ينوي استكمال موسمه خلال شهر اب/اغسطس بالتحديد بحسب تقرير حصلت على نسخة منه وكالة فرانس برس.

لكن مسألة اعتماد المعايير في حال انهاء الموسم من شأنها ان تخلق اجواء توتر بين مختلف رؤساء الاندية الذين دخلوا في سجالات كلامية منذ توقف الدوري منتصف اذار/مارس حول السيناريو الانسب الذي يجب اعتماده.

وكان الاتحاد القاري اعتبر أن التأهل الى نسخة الموسم المقبل من دوري أبطال أوروبا يجب أن يكون "على أساس الجدارة الرياضية"، وذلك في حال تعذر استكمال الدوريات المحلية في ظل استمرار تفشي فيروس كورونا المستجد.

واوضح ويفا في بيان "إذا تم إنهاء البطولة المحلية قبل الأوان لأسباب مشروعة... سيطلب +ويفا+ (من الدوريات) اختيار أندية لمسابقات الاتحاد الأوروبي لموسم 2020-2021 على أساس الجدارة الرياضية" المستندة الى نتائج الموسم الحالي.

الامر الاكيد الواضح حتى الان هو ان المراكز الثلاثة الاولى يحتلها باريس سان جرمان ومرسيليا ورين تواليا، لكن المراكز من 4 الى 6 والتي تؤهل اصحابها الى المشاركة في الدوري الاوروبي (يوروبا ليغ) ربما تعود الى اندية ليل، ليون ومونبلييه في حال اعتماد توقف الدوري في نهاية المرحلة السابعة والعشرين، المرحلة الثامنة والعشرون التي لم تستكمل، او الى ليل، رينس ونيس في حال اعتماد نسب النقاط لكل فريق بحسب المباريات.

كل هذه المواضيع ستتطرق اليها الجمعية العمومية لرابطة الدوري الفرنسي المقرر ان تعقد اجتماعاتها في منتصف ايار/مايو قبل ان ترفع قراراتها الى الاتحاد الاوروبي الذي فتح المجال امام الاتحادات الوطنية حتى تاريخ 25 ايار/مايو لوضع تصور نهائي للدوريات المحلية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.