تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكثر من مئة ألف إصابة بفيروس كورونا المستجد في روسيا (السلطات)

إعلان

موسكو (أ ف ب)

تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد في روسيا المئة ألف بينما تخطت الوفيات عتبة الألف، حسب آخر حصيلة نشرتها السلطات الخميس.

وقال الموقع الإعلامي للحكومة حول فيروس كورونا المستجد أن 1073 شخصاً توفوا بالوباء في البلاد، و 106 آلاف و498 شخصا أصيبوا به، معظمهم في موسكو ومنطقتها، وفي سانت بطرسبورغ ثاني أكبر مدن روسيا.

وأوضح المصدر نفسه أن 7099 إصابة أحصيت في الساعات ال24 الأخيرة، بينما شفي 11619 شخصاً منذ ظهور الوباء في روسيا.

ومنذ أن أغلقت حدودها البرية مع الصين في شباط/فبراير، لم تعلن روسيا لأسابيع إلا عن عدد قليل من الإصابات في حين كان الوباء يجتاح أوروبا الغربية.

غير أن الإصابات ارتفعت منذ منتصف آذار/مارس. وأعلن الرئيس فلاديمير بوتين نيسان/ابريل شهر إجازة مدفوعة، لدفع السكان على البقاء في بيوتهم.

ومدد بوتين الثلاثاء مدة الإغلاق حتى 11 أيار/مايو، مشيراً إلى أن الرفع التدريجي للعزل قد يبدأ اعتباراً من 12 أيار/مايو. واعتبر في الوقت نفسه أن الوضع لا يزال "صعباً".

وتظهر الأرقام الأخيرة أن الوباء يتفشى في المناطق الروسية التي يعاني نظامها الصحي من صعوبات أكثر من العاصمة، بؤرة الفيروس في روسيا.

ويشتكي الأطباء الروس منذ بدء تفشي الفيروس من النقص في معدات الحماية والفحوصات.

وأرجأت السلطات بسبب تفشي الوباء العرض العسكري السنوي في 9 أيار/مايو الذي ينظم احتفالاً بالانتصار على ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

كما قررت السلطات إرجاء الاستفتاء الوطني على إصلاحات دستورية تتيح لبوتين البقاء في السلطة لولايتين إضافيتين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.