تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نزاعات قضائية في هولندا واسكتلندا وبلجيكا على وقع الغاء الموسم الكروي

لم يصب قرار الغاء الدوري الهولندي في مصلحة اوتريخت المحروم من البطولات الاوروبية
لم يصب قرار الغاء الدوري الهولندي في مصلحة اوتريخت المحروم من البطولات الاوروبية توم بوديه ا ن ب/ا ف ب/ارشيف
إعلان

لندن (أ ف ب)

عاصفةٌ من النزاعات القضائية تهدد دوريات كرة القدم في اسكتلندا، بلجيكا وهولندا حيث الاتجاه لالغاء الموسم او ما تبقى منه بسبب تفشي فيروس "كوفيد-19"، في ظل سخط الاندية غير المتأهلة الى البطولات الاوروبية او المحرومة من الصعود الى الدرجة الاولى ومواجهتها قرارات اعتبرتها تعسفية بحقها.

كان الاتحاد الهولندي لكرة القدم أول من يلغي رسميا موسمه دون اعتماد البطل او هبوط وتصعيد الاندية بين الدرجتين الاولى والثانية.

ارتضى اياكس والكمار، المتصدران بفارق الاهداف، ان ينتهي الموسم دون تتويج أحدهما.

لكن خلفهما، تبخرت بطاقة أوتريخت الاوروبية، إذ كان يحتل المركز السادس بفارق 3 نقاط عن المركز الخامس المؤهل وخاض مباراة أقل. كما كان يستعد لخوض نهائي مسابقة الكأس ضد فينورد روتردام.

قال مالكه فرانز فان سويمرين لصحف محلية "سنستخدم كل الوسائل الممكنة لنقض قرار الاتحاد الهولندي لكرة القدم".

وفي المراكز الدنيا، أدى القرار الى احتجاجات عدة.

من جهة، ضمن ادو دن هاغ وفالفيك بقاءً يائسا، ومن جهة أخرى حُرم كامبور ليوفاردن ودي غرافشاب اللذين كانا قد ضمنا منطقيا الصعود، من العودة الى الدرجة الأولى.

قرر كامبور ايصال المسألة إلى القضاء، منتقدا "انعدام الشفافية لدى الاتحاد الهولندي" وقرارا "مخالفا للأخلاق الرياضية" سيحرم النادي "من عائدات مقدّرة بـ1,5 مليون يورو"بحال صعوده.

قال مدرب الفريق هنك دي يونغ إن الغاء الصعود هو "أكبر فضيحة في تاريخ كرة القدم الهولندية".

اتخذ دي غرافشاب خطوة مماثلة مع المحامي الشهير دولف سيغار الذي فاز بعدة دعاوى ضد اتحاد اللعبة.

لكن بحسب عدة خبراء، لن تؤدي هذه الشكاوى إلى نتيجة. قالت استاذة قانون الرياضي ماريان أولفرز لوكالة "أي أن بي": "لا يأخذ القاضي في هولندا الجوانب الرياضية بعين الاعتبار، لكنه يحكم على الاجراء قبل أي شيء".

- تعقيدات اسكتلندا -

يُنتظر أن يُبت الغاء الدوري البلجيكي في 4 أيار/مايو، لكن بعض الاعتراضات بدأت بالظهور، على غرار انتويرب الراغب بخوض نهائي الكأس ضد بروج. بحال فوزه، سيحجز موقعا مباشرا في دور المجموعات ضمن الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ".

في اسكتلندا، اعتقدت رابطة الدوري انها قامت بعمل جيد من خلال تقديم مشروع ايقاف فوري للدرجات الدنيا وبتصويت من الاندية الـ42، ويسمح لها بايقاف لاحق لدوري النخبة بحال استحالة عودة المباريات.

تعيّن على المشروع الحصول على موافقة 75% من اندية كل درجة كي يتم اعتماده.

لكن ظروفا لا تصدق، على غرار تصويت سلبي من دندي يونايتد لم تتلقاه الرابطة لوصوله في البريد الالكتروني غير المرغوب فيه، ثم تصويت ايجابي غيّر فيه النادي رأيه بعد خمسة أيام، أغرقت الكرة الاسكتلندية في وضع معقّد.

خلُص تدقيق أول باشراف مكتب "ديلويت" إلى صوابية التصويت الذي حصل على 80% من الدعم للاقتراح.

لكن رينجرز القادر حسابيا على احراز اللقب، اذ يحتل المركز الثاني بفارق 13 نقطة ومباراة أقل من سلتيك المتصدر وحامل اللقب في آخر 8 مواسم، بالاضافة الى هارتس وسترانرير اللذين حكم عليهما القرار بالهبوط الى الدرجتين الثانية والرابعة تواليا، يطالبون بفتح تحقيق مستقل جديد، متهمين رابطة الدوري بممارسة الضغوط على بعض الاندية.

وعد رينجرز بتقديم أدلة "مُحكمة" على "مضايقة" مارستها الرابطة قبل جمعية عمومية في 12 أيار/مايو ينتظر ان تكون ملتهبة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.