تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رفض دعوى لاعبات المنتخب الاميركي للسيدات بشأن التمييز في الاجور

إعلان

لوس انجليس (أ ف ب)

رفض قاض فدرالي الجمعة دعوى لاعبات المنتخب الأميركي، بطل العالم أربع مرات آخرها في النسختين الأخيرتين، ضد الاتحاد المحلي لكرة القدم بخصوص طلبهن المساواة في الرواتب مع نظرائهن لدى منتخب الرجال.

وفي قراره المؤلف من 32 صفحة، رفض القاضي غاري كلاوسنر من محكمة مقاطعة الولايات المتحدة في وسط كاليفورنيا في لوس أنجليس حجة التمييز في الرواتب التي تقدمت بها اللاعبات في الثامن من آذار/مارس الماضي.

وأعلن القاضي تأجيل النظر في مطالب اللاعبات بخصوص المعاملة غير المتساوية في الإقامة والسفر وغيرها من المجالات إلى وقت لاحق. ومن المقرر أن تبدأ المحاكمة في 16 حزيران/يونيو

وبانتظار ذلك، يعتبر قرار القاضي بخصوص الرواتب ضربة موجعة جدا للاعبات المنتخب الأميركي بقيادة النجمة والناشطة النسوية ميغان رابينوي التي تكافح من أجل قضيتهن منذ سنوات عدة.

وقالت المتحدثة باسمهن مولي ليفنسون "سيستأنفن الحكم".

وأوضح القاضي، في حكمه، أن المشتكيات رفضن في الماضي اتفاقاً كان سيسمح لهن بتقاضي الرواتب بالتساوي مع لاعبي المنتخب الوطني للرجال.

وقال "إن تاريخ المفاوضات بين الأطراف يظهر أن المنتخب النسائي رفض عرضا للحصول على نفس الرواتب التي يتقاضاها لاعبو منتخب الرجال، وأنه تخلى عن مكافآت كبيرة كامتيازات".

وقالت ليغينسون في بيان "نحن مصدومات ومستاءات من قرار اليوم، لكننا لن نتخلى عن عملنا الشاق من أجل المساواة في الرواتب".

وأضافت "لدينا ثقة في ملفنا ونحن حازمات في التزامنا بضمان عدم اعتبار الفتيات والنساء اللواتي يمارسن هذه الرياضة أقل أهمية بسبب جنسهن".

وتطالب لاعبات المنتخب الأمريكي اللواتي تسيطرن على كرة القدم العالمية بتتويجهن باللقب العالمي اربع مرات أعوام 1991 و1999 و2015 و2019، بمتأخرات في الرواتب بقيمة 66 مليون دولار بموجب قانون المساواة في المكافآت.

وتم رفع دعوى التمييز الجندري في ما يتعلق بعدم المساواة في الأجور وظروف العمل بين اللاعبات واللاعبين في 8 اذار/مارس من قبل 28 لاعبة.

وتصدرت قضية المساواة في الأجور وظروف العمل العناوين خلال مونديال فرنسا 2019 الذي تألق فيه منتخب الولايات المتحدة وتوج بطلا للعالم للمرة الثانية تواليا والرابعة من أصل ثماني بطولات، وذلك بفوزه في النهائي على هولندا 2-صفر.

والمنتخب الأميركي يشكل مرجعا في كرة القدم النسائية، فهو الأفضل تاريخيا إن كان من حيث مشاركاته في كأس العالم (8 مرات، وحل وصيفا عام 2011 وثالثا اعوام 1995 و2003 و2007) أو الألعاب الأولمبية (6 مرات، 4 ذهبيات 1996 و2004 و2008 و2012 وفضية عام 2000).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.