فيروس كورونا: الولايات المتحدة تسجل 1883 حالة وفاة جديدة وتسمح باستخدام العقار التجريبي "رمديسفير"

طبيب يخرج من مركز طبي بمدينة نيويورك بؤرة تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، 10 أبريل/نيسان 2020.
طبيب يخرج من مركز طبي بمدينة نيويورك بؤرة تفشي فيروس كورونا في الولايات المتحدة، 10 أبريل/نيسان 2020. © رويترز

ارتفع العدد الإجمالي لوفيات فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة إلى 64700، بعد تسجيل البلاد 1883 حالة وفاة إضافية خلال 24 ساعة، حسبما أظهرت أرقام جامعة جونز هوبكنز. وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الجمعة أنه سمح باستخدام العقار التجريبي "رمديسفير" لعلاج المصابين في الحالات الطارئة بعدما أظهرت التجارب السريرية فعاليته. فيما تستعد أكثر من 35 ولاية أمريكية لرفع العزل الصحي الصارم الذي فرضته منذ أسابيع.

إعلان

سجلت الولايات المتحدة الجمعة أكثر من 1800 وفاة جديدة بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، في انخفاض طفيف عن الأيام السابقة، وفقا لإحصاء جامعة جونز هوبكنز. 

ومع تسجيلها 1883 حالة وفاة بين الساعة 8,30 مساء بالتوقيت المحلي الجمعة والساعة نفسها من اليوم السابق، يرتفع العدد الإجمالي للوفيّات من جراء وباء كوفيد-19 في البلاد إلى 64700.

وعلى الرغم من أعداد الضحايا التي ما زالت مرتفعة، تتقدم الولايات الأمريكية على طريق رفع إجراءات الحجر. وقد سمحت وكالة الغذاء والدواء، السلطة الأمريكية لضبط أسواق الأدوية، بشكل عاجل باستخدام عقار تجريبي يمكن على حد قولها أن يساعد في شفاء المرضى.

وفي الولايات المتحدة الدولة التي سجل فيها أكبر عدد من الوفيات بلغ حوالى 65 ألفا، ارتفع عدد طالبي تعويض البطالة إلى أكثر من ثلاثين مليونا منذ منتصف آذار/مارس، وهو رقم تاريخي.

ولإنعاش الاقتصاد، بدأت أكثر من 35 من الولايات الأمريكية الخمسين رفع إجراءات العزل الصارمة التي فرضتها، أو باتت على وشك القيام بذلك، بينما تتضاعف التظاهرات "لإعادة فتح أمريكا" في جميع أنحاء البلاد.

تكساس تعيد فتح محلاتها التجارية 

أعادت تكساس الجمعة فتح المحلات التجارية والمطاعم والمكتبات شرط ألا تعمل بأكثر من 25 بالمئة من طاقتها. وكانت هذه الولاية الكبيرة في الجنوب الأمريكي سجلت قبل يوم أكبر حصيلة للوفيات تجاوزت الخمسين في يوم واحد. وبلغ مجموع الوفيات فيها 800.

وفي أحد مطاعم مدينة هيوستن حيث يرتدي العاملون أقنعة واقية وقفازات، قال جاك سويد أنه "سعيد لأنه سيتمكن من دعم المتاجر المحلية". وأضاف أن "إجراءات السلامة التي فرضت كانت مجدية" والناس "تكيفوا مع الفيروس".

وفي الوقت نفسه، ما زالت الولايات المتحدة تسجل حوالى ألفي وفاة في المعدل يوميا (1883 الجمعة)، وهي عتبة لم تتغير منتصف نيسان/إبريل.

وتظاهر آلاف الأشخاص في كاليفورنيا الجمعة رافعين الأعلام الأمريكية للمطالبة برفع الحجر المطبق منذ ستة اسابيع في ولايتهم.

وبالقرب من شواطئ هانتيغتن بيتش التي أغلقت في نهاية الأسبوع الماضي بأمر حاكم الولاية غافين نيوسوم، ردد المحتجون هتافات من بينها "افتحوا كاليفورنيا!". كما رفعوا لافتات كتب عليها "كل الوظائف أساسية" و"الحرية أساسية".

 وجرت تظاهرات مماثلة في مدن لوس أنجلس ونيويورك وشيكاغو.

 ففي نيويورك تظاهر آلاف من المستأجرين الذين يخشون خسارة مساكنهم بعدما فقدوا وظائفهم ويقومون بـ"إضراب للمستأجرين"، في الشارع الجمعة.

 وشارك نحو 12 ألف مستأجر يمثلون نحو مئة مبنى نيويوركي في التحرك، حسبما ذكرت منظمة "هاوزينغ جاستيس فور أول" التي تقود هذه الحركة غير المسبوقة منذ الأزمة الاقتصادية التي شهدتها البلاد في ثلاثينات القرن الماضي.

ومن المقرر تنظيم تحركات مماثلة في جميع أنحاء الولايات المتحدة.

السماح باستخدام العقار التجريبي "رمديسفير" 

على جبهة العلوم، أعطت الوكالة الأمريكية للغذاء والدواء دفعا كبيرا لعقار رمديسفير الذي يتيح للمرضى المصابين بكوفيد-19، حسب دراسة، بالتعافي بسرعة أكبر.

وفي مؤشر إلى الأهمية التي توليها السلطات لتطوير هذا العلاج، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بنفسه الجمعة وضع الدواء في الاستخدام. وسيسمح للمستشفيات الأمريكية بوصفه للمرضى في حالة خطيرة، مثل الذين يخضعون لأجهزة تنفس.

00:31

يأتي هذا الإعلان، بعدما أظهرت التجارب السريريّة للعقار المضادّ للفيروسات الذي تُنتجه شركة "جلعاد ساينسيس" أنه يُسرّع تعافي المرضى المصابين بالفيروس في بعض الحالات، وهي المرّة الأولى التي يكون فيها لأيّ دواء فائدة مثبتة ضدّ المرض.

وتعتبر الولايات المتحدة التي سجلت فيها أول وفاة بالفيروس في نهاية فبراير/شباط، الدولة الأكثر تضررا في العالم من جراء الفيروس الفتاك، إن من حيث عدد الوفيات أو الإصابات.

فرانس24/ أ ف ب

                  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم