تخطي إلى المحتوى الرئيسي

10 آلاف إصابة بكوفيد-19 في روسيا خلال 24 ساعة

أحد أفراد طاقم طبي يخرج من خيمة مخصصة لفحوص الإصابة بكوفيد-19 في وسط موسكو، 2 أيار/مايو 2020
أحد أفراد طاقم طبي يخرج من خيمة مخصصة لفحوص الإصابة بكوفيد-19 في وسط موسكو، 2 أيار/مايو 2020 يوري كادوبنوف ا ف ب
إعلان

موسكو (أ ف ب)

أعلنت روسيا السبت ارتفاع عدد الإصابات المسجّلة بفيروس كورونا المستجد خلال يوم واحد بنحو عشرة آلاف في أعلى حصيلة منذ بدء تفشي المرض.

وأفادت السلطات الروسية أن إجمالي عدد الإصابات ارتفع بـ9623 حالة إلى 124 ألفا و54.

ولكن معدّل الوفيات المسجّل رسميا يعد منخفضا مقارنة بدول على غرار إيطاليا وإسبانيا والولايات المتحدة.

وتوفي 57 شخصا في الساعات الـ24 الماضية، لتبلغ الحصيلة الإجمالية للوفيات 1222.

وأفاد رئيس بلدية موسكو سيرغي سوبيانين أن العاصمة الروسية، التي تعد بؤرة الوباء في البلاد، لم تتجاوز بعد ذروة تفشي الفيروس.

وقال على مدونته في وقت سابق السبت إن "التهديد يزداد على ما يبدو".

وسجّلت موسكو 5358 إصابة جديدة بالفيروس، ما يرفع إجمالي حصيلة الإصابات في العاصمة إلى 62 ألفا و658.

وأوضح سوبيانين أن نحو اثنين في المئة من سكان موسكو، أي ما يعادل أكثر من 250 ألفا، أصيبوا بالفيروس.

وكتب سوبيانين على مدونته "بحسب فحوص كشف المرض التي أجريت لمجموعات متنوعة من السكان، يشكّل العدد الفعلي للأشخاص المصابين حوالى 2 بالمئة من إجمالي سكان المدينة".

وتفيد إحصاءات رسمية أن عدد سكان موسكو يبلغ 12,7 مليون نسمة. لكن يُعتقد أن الرقم الحقيقي أكبر من ذلك.

وقال سوبيانين إن موسكو عززت إلى حد كبير قدرتها على إجراء فحوص للسكان في الأسابيع الأخيرة، موضحا أن المدينة "نجحت في احتواء انتشار المرض" بفضل تشديد قواعد العزل وغير ذلك من الإجراءات.

وأعلنت وزارة الصحة الروسية الجمعة أن عدد الأطفال المصابين يرتفع.

وأضافت أن طفلين توفيا بالمرض في البلاد بينما هناك 11 طفلا آخرين حالاتهم حرجة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.