تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إعادة غلق أنشطة تجارية في الجزائر لعدم الالتزام بالإرشادات الصحية

إعلان

الجزائر (أ ف ب)

قالت سلطات جهوية جزائريّة إنّها أغلقت نهاية الأسبوع أنشطةً تجاريّة عدّة كانت استأنفت نشاطها الأسبوع الماضي، وذلك بسبب عدم التزامها قواعد الصحّة والتباعد الاجتماعي.

وقرّرت 15 ولاية (من بين 48) غلق متاجر عدّة، بينها محلات بيع الألبسة والمرطّبات والحلويّات التي يتزايد الطلب عليها خلال رمضان، وكذلك محلات العطور وقاعات الحلاقة، نتيجة عدم تقيّدها بإرشادات الوقاية.

وانتشرت صور لطوابير أمام بعض المحلات أثارت غضب السلطات المحلّية والمسؤولين الصحّيين.

وسجّلت الجزائر 460 وفاة و4474 إصابة بكوفيد-19 منذ ظهوره أوّل مرّة في البلاد يوم 25 شباط/فبراير، وفق اللجنة العلمية لرصد الوباء ومتابعته.

لكن منذ بدء شهر رمضان أُحصيت 56 وفاة و1467 إصابة جديدة.

وهدّد الرئيس عبد المجيد تبون الجمعة بتشديد الحجر في حال لم يتمّ التزام الإرشادات الصحّية.

عند اتّخاذه قرار استئناف الأنشطة التجارية قبل أسبوع، طالب رئيس الحكومة عبد العزيز جراد الجزائريّين بـ"مواصلة الامتثال، بكلّ وعي وصرامة، لتدابير النظافة، والتباعد الاجتماعي والحماية".

وخفّفت السلطات حظر التجول المفروض في 9 ولايات يوم 24 نيسان/ابريل.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.