تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"ملوك" القفز بالزانة يتنافسون من حدائق منازلهم في زمن "كوفيد-19"

لقطة لثلاثة من افضل رياضيي القفز بالزانة وهم الاميركي سام كندريكس (يسار) والسويدي أرماند "موندو" دوبلانتيس (وسط) والفرنسي رينو لافيلني خلال مؤتمر صحافي على هامش لقاء لوزان لالعاب القوى ضمن الدوري الماسي. 5 تموز/يوليو 2017
لقطة لثلاثة من افضل رياضيي القفز بالزانة وهم الاميركي سام كندريكس (يسار) والسويدي أرماند "موندو" دوبلانتيس (وسط) والفرنسي رينو لافيلني خلال مؤتمر صحافي على هامش لقاء لوزان لالعاب القوى ضمن الدوري الماسي. 5 تموز/يوليو 2017 فابريس كوفريني ا ف ب/ارشيف
إعلان

باريس (أ ف ب)

كان عشاق ألعاب ألقوى على موعد الأحد مع منافسة مثيرة بين ثلاثة من "ملوك" القفز بالزانة، لكن من داخل حدائق منازلهم في ظل الإغلاق المفروض نتيجة تفشي فيروس كورونا المستجد.

ونجح كل من حامل الرقم القياسي العالمي السويدي أرمند دوبلانتيس والبطل الأولمبي السابق الفرنسي رينو لافيلني في القفز لخمسة أمتار 36 مرة في غضون نصف ساعة، فيما تمكن حامل لقب بطل العالم الأميركي سام كندريكس من تحقيق هذا الأمر في 26 مناسبة.

والمنافسة في هذا الحدث الذي بثه الاتحاد الدولي لألعاب القوى (وورلد أثلتيكس) مباشرة على وسائل التواصل الاجتماعي، كانت من حدائق منزل لافيلني في كليرمون فيران (فرنسا)، ودوبلانتيس في لافاييت (لويزيانا الأميركية)، وكندريكس في أوكسفورد (ميسيسيبي الأميركية).

وأراد ابن الـ20 عاما دوبلانتيس ثلاث دقائق إضافية للتمكن من تحديد الفائز، لكن لافيلني، البالغ 33 عاما، قال إنه "انتهى" ولم يعد قادرا على مواصلة المنافسة لفترة أطول.

وأشار لافيلني، الفائز بذهبية أولمبياد لندن 2012 وفضية ريو 2016، الى "أني افتقدت حقا شعور المنافسة. الأمر لا يصدق، فالقيام بهذا الأمر في حديقتي منحني نفس شعور المنافسة في بطولة كبرى. كان الأمر حماسيا وأنا سعيد لأني جزء منه (التحدي)".

وأفاد بأنه "لن أفعل هذا الأمر كل أسبوع، لكني سأكون سعيدا إن فعلته مرة كل عام".

أما دوبلانتيس الذي انتزع الرقم القياسي العالمي من لافيلني بالذات (6,17 م في 8 شباط/فبراير الماضي ثم حسنه بسنتيمتر واحد بعدها بأسبوع)، فكشف بأنه "استمتعت حقا بالتنافس ضد هذين الشابين. افتقدت حقا الى التنافس".

وأشار الاتحاد الدولي لألعاب القوى الى أنه يتطلع للمزيد من التحديات المماثلة "في الحدائق" خلال الأسابيع القليلة المقبلة، وذلك في وقت لا يزال معظم العالم في حالة إغلاق نتيجة تفشي فيروس "كوفيد-19".

وقال رئيس الاتحاد الدولي البريطاني سيباستيان كو "إنها مبادرة رائعة وممتعة للغاية ومبتكرة حقا".

وعلى غرار معظم الأحداث الرياضية حول العالم، توقفت مسابقات ألعاب القوى بسبب "كوفيد-19"، مثل الدوري الماسي الذي كان مقررا أن يبدأ موسمه في 17 نيسان/أبريل الحالي في الدوحة، لكنه لن ينطلق قبل الرابع من تموز/يوليو في لندن بعد تأجيل اللقاءات التي كانت مقررة في اشهر نيسان/أبريل وايار/مايو وحزيران/يونيو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.