تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدفاعات الجوية السورية تتصدّى لغارات إسرائيلية (سانا)

دفاعات جوية سورية تتصدى لصواريخ اسرائيلية 14 شباط/فبراير 2019
دفاعات جوية سورية تتصدى لصواريخ اسرائيلية 14 شباط/فبراير 2019 - سانا/اف ب
إعلان

دمشق (أ ف ب)

أفادت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أنّ الدفاعات الجوية السورية تصدّت ليل الإثنين لصواريخ أطلقتها طائرات حربية إسرائيلية على مستودعات عسكرية في شمال البلاد، مشيرة إلى أنّ التدقيق لا يزال جارياً في "الخسائر التي خلّفها العدوان".

وقالت الوكالة في نبأ عاجل "وسائط الدفاع الجوي تتصدّى لعدوان إسرائيلي على مركز البحوث في حلب".

ولاحقاً نقلت "سانا" عن مصدر عسكري قوله إنّ طائرات حربية إسرائيلية أطلقت صواريخ استهدفت "بعض المستودعات العسكرية في منطقة السفيرة، وقد تصدّت وسائط دفاعنا الجوي للصواريخ المعادية ويتمّ التدقيق في الخسائر التي خلّفها العدوان".

من جهته أكّد المرصد السوري لحقوق الإنسان أنّ "انفجارات هزّت مواقع قوات النظام والميليشيات الإيرانية في معامل الدفاع شرق حلب"، مشيراً إلى أنّ الغارات "استهدفت الفرع 247 +معامل الدفاع+ بالسفيرة" الواقعة جنوب شرق مدينة حلب و"أسفرت عن تدمير مستودعات ذخيرة، من دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن".

كما أفاد المرصد عن غارات أخرى استهدفت شرق سوريا.

وقال المرصد "دوّت ثلاثة انفجارات عنيفة في بادية الميادين في ريف دير الزور، تزامناً مع تحليق طائرات مجهولة يرجّح أنّها إسرائيلية، استهدفت مواقع انتشار الميليشيات الإيرانية، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر حتى الآن".

وردّاً على سؤال لوكالة فرانس برس رفض متحدّث باسم الجيش الإسرائيلي الإدلاء بأيّ تعليق.

وكثّفت اسرائيل في الأعوام الأخيرة وتيرة قصفها في سوريا، مستهدفةً بشكل أساسي مواقع للجيش السوري وأهدافاً إيرانية وأخرى لحزب الله اللبناني.

وليل الخميس الفائت أطلقت مروحيّات إسرائيليّة من أجواء الجولان السوري المحتلّ صواريخ على مواقع في جنوب سوريا في غارات "اقتصرت أضرارها على المادّيات"، بحسب وسائل إعلام سوريّة رسميّة.

وأتت تلك الغارات بعد ضربات جوّية مماثلة اتّهمت السلطات السورية إسرائيل بتنفيذها.

وتُكرّر إسرائيل أنها ستواصل تصدّيها لما تصفه بمحاولات إيران الرامية إلى ترسيخ وجودها العسكري في سوريا وإرسال أسلحة متطورة إلى حزب الله.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.