مقتل جندي في القوة الفرنسية في مالي خلال عملية ضدّ مسلّحين جهاديين

إعلان

باريس (أ ف ب)

أعلنت الرئاسة الفرنسية الإثنين أنّ جندياً من الفيلق الأجنبي في قوة برخان العاملة في مالي قتل الإثنين في الميدان خلال عملية ضدّ مجموعات جهادية مسلّحة.

وأوضحت الرئاسة أنّ القتيل ينتمي إلى كتيبة الخيالة الأولى، وهي نفس الكتيبة التي ينتمي إليها جندي توفّي الجمعة متأثراً بجروح أصيب بها في 23 نيسان/أبريل من جرّاء انفجار عبوة ناسفة لدى مرور آليته.

وبذلك يرتفع إلى 43 عدد العسكريين الفرنسيين الذين قتلوا في منطقة الساحل منذ بداية التدخّل العسكري الفرنسي في 2013، بحسب تعداد أجري استناداً إلى أرقام نشرتها هيئة الأركان.

وفي الأسابيع الأخيرة، ضاعف الجيش الفرنسي عملياته في منطقة الساحل، بين النيجر ومالي، مؤكّداً "تحييد" عشرات الجهاديين منذ بداية السنة.

وارتفع عديد قوة برخان من 4500 إلى 5100 عنصر. وتأمل باريس في قلب موازين القوى في المنطقة التي ضاعف فيها الجهاديون هجماتهم خلال الأشهر الأخيرة.