تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة ألمانيا: وزير الصحة يدعم مخطط استئناف الموسم قريبا

إعلان

برلين (أ ف ب)

حظيت رابطة الدوري الألماني لكرة القدم بدعم وزير الصحة ينز سباهن الذي أيد الثلاثاء مخططها لاستئناف الموسم في الأيام العشرة المقبلة، على رغم تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستجد في صفوف اللاعبين.

ورأى سباهن في تصريح لإذاعة "دويتشلاندفونك" أن "البرنامج الأساسي (لرابطة الدوري) منطقي ويمكن أن يكون بمثابة نموذج للرياضات المحترفة الأخرى. لكن علينا أن نرى كيف ستسير الأمور".

وتأمل رابطة الدوري في أن تنال الأربعاء الضوء الأخضر لاستئناف الموسم في 15 أيار/مايو حين تجتمع المستشارة أنغيلا ميركل بقادة المقاطعات الألمانية الـ16 في اتصال عبر تقنية الفيديو.

لكن مخطط استئناف الموسم أصبح محط شك الإثنين بعدما كشفت الفحوص التي خضع لها اللاعبون، المدربون والطواقم، عن إصابة 10 أشخاص بفيروس "كوفيد-19"، بينهم ثلاثة من فريق الدرجة الأولى كولن.

وكشفت رابطة الدوري الإثنين أنه من أصل 1724 فحصا تم إجراؤه في الأندية الـ36 (18 في كل درجة)، جاءت 10 إيجابية، دون الكشف عن أي تفاصيل بخصوص مكان الحالات وحتى هوية الأشخاص المصابين.

وبحسب القوانين المعمول بها في ألمانيا، فإن كل شخص كان على اتصال بحالة إيجابية يتعين عليه الالتزام بفترة عزل لمدة أربعة عشر يوما.

واعربت الرابطة عن رضاها عن النتائج وقالت في بيان "الفحوص التي اجريت في الأيام الأخيرة بلغت هدفها وهو ضمان سلامة وحماية اللاعبين من انتقال العدوى إليهم خلال التدريبات أو المباريات".

لكن الالتزام بالارشادات الصحية ليس مطبقا بشكل كامل، إذ اضطر هرتا برلين الإثنين الى ايقاف لاعبه العاجي سالومون كالو بعدما نشر مهاجم تشلسي الإنكليزي السابق فيديو يظهر فيه وهو يصافح زملاءه في التمارين، مخالفا بذلك أبسط القواعد التي حددها المسؤولون.

وأوقف هرتا على الفور كالو (34 عاما) الذي ينتهي عقده الصيف المقبل، في خطوة رحب بها سباهن قائلا "كان من المهم أن يظهر النادي وجود عواقب بعد هذا الفيديو. وآمل أن يفهم الجميع الآن أن المسألة خطيرة".

وكانت ألمانيا من الدول الأقل تأثرا بجائحة "كوفيد-19" في القارة الأوروبية، حيث سجلت 6831 وفاة من أصل 163860 حالة، والفضل بذلك يعود جزئيا الى الى تكثيف الفحوص.

ووضع فريق العمل في الاتحاد الألماني لكرة القدم قواعد نظافة لاعتمادها في حال استؤنف الموسم، تتضمن اختبارات دورية في جميع الأندية الـ 36 للدرجتين الأولى والثانية، في خطوة تحظى بدعم مجموعة من السياسيين المؤثرين.

وأعطى كل من سباهن ووزير الداخلية والرياضة هورسن سيهوفر موافقته على القواعد الإرشادية الصارمة، كما الحال بالنسبة لرئيسي حكومتي مقاطعتي بافاريا وشمال الراين-وستفاليا.

وقال سباهن إنه إذا استؤنف الموسم الكروي، فسيصبح الدوري الألماني مثالا يحتذى به كأول بطولة من الدوريات الخمس الكبرى تعاود نشاطها، موضحا "أعتقد من المنطقي للرياضات المحترفة أن تسير خطوة بخطوة نحو حياة يومية جديدة، لكن علينا أن نرى ما سيحدث. يجب أن تكون الأندية قادرة على ضمان أن يلتزم لاعبوها بالقواعد بغض النظر إذا كانوا صغارا أو كبار".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.