تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فلامينغو يعلن إصابة ثلاثة من لاعبيه بفيروس كورونا

لاعبو فلامنغو حول زميلهم برونو هنريكي (على الأرض) خلال مباراة في كأس ليبرتادوريس ضد برشلونة الإكوادوري في 11 آذار/مارس 2020.
لاعبو فلامنغو حول زميلهم برونو هنريكي (على الأرض) خلال مباراة في كأس ليبرتادوريس ضد برشلونة الإكوادوري في 11 آذار/مارس 2020. كارل دي سوزا ا ف ب/ارشيف
إعلان

ريو دي جانيرو (أ ف ب)

أعلن نادي فلامينغو البرازيلي لكرة القدم، الخميس، أن نتيجة اختبارات فيروس كورونا المستجد التي أجراها على لاعبيه جاءت إيجابية لدى ثلاثة منهم.

وكشف نادي مدينة ريو دي جانيرو وجود 38 اصابة اجماليا في صفوف الموظفين ومرافقيهم.

وقال النادي في بيان له "من بين 293 شخصا تم فحصهم (بين 30 نيسان/ابريل و3 ايار/مايو)، جاءت نتيجة 38 منهم ايجابية واحيانا من دون اعراض"، دون ان يكشف عن اسماء اللاعبين المعنيين.

ولفت بيان حامل لقب الدوري المحلي إلى أن الأشخاص المصابين بفيروس "كوفيد-19"، هم من أفراد أسر اللاعبين أو العاملين لديهم أو موظفي النادي. وأشار إلى أن لاعبين أظهرا مناعة ضد المرض.

وأكد النادي الفائز بلقب كأس ليبرتادوريس 2019، أنه سيتعين على المصابين البقاء في الحجر الطبي، وأنه سيتم فحص حالتهم يوميا "مع استبيانات تتعلق بالعلامات الحيوية وتطور" المرض.

وستطبق نفس التدابير على اللاعبين المصابين وأفراد أسرهم والعاملين لديهم.

وتوصل النادي لاتفاق مع لاعبيه المحترفين على تخفيض رواتبهم بنسبة 25 بالمئة عن شهري أيار/مايو وحزيران/يونيو.

وكان من المقرر أن تنطلق البطولة الوطنية "برازيليارو" في الثالث من الشهر الحالي، لكن تفشي الوباء حال دون ذلك كسائر المسابقات الرياضية الأخرى في الولايات البرازيلية الـ27 التي أصبحت في حالة جمود.

وفقد فلامنغو أقدم موظف لديه هذا الأسبوع، وهو المدلك خورخي لويز دومينغوس، الذي توفي عن 68 عاما بأزمة قلبية "بعد مضاعفات بسبب كوفيد-19". بعد أن عمل في النادي على مدى أربعة عقود.

ومددت حكومة ريو المحلية اجراءات الحجر الصحى الجزئي حتى 11 ايار/مايو لمكافحة انتشار الفيروس. ويوصي بعض العلماء باعتماد تدابير أكثر صرامة، مثل احتواء السكان الكلي، التي نفذ في مدن برازيلية أخرى.

ووفقا للبيانات الرسمية، توفي ما يزيد عن 8500 شخص بفيروس "كوفيد-19" في البرازيل، في حين تم الإبلاغ عن أكثر من 127 ألف حالة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.