تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: ووكر يشكو من مضايقات بعد خرقه العزل... مجددا

مدافع مانشستر سيتي الإنكليزي كايل ووكر في صورة مؤرخة 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2019.
مدافع مانشستر سيتي الإنكليزي كايل ووكر في صورة مؤرخة 26 تشرين الثاني/نوفمبر 2019. أولي سكارف ا ف ب/ارشيف
إعلان

لندن (أ ف ب)

دافع مدافع مانشستر سيتي كايل ووكر عن نفسه، متحدثا عن مواجهته وعائلته سلسلة من المضايقات، بعد خرقه للمرة الثانية خلال أسابيع، قواعد العزل المنزلي المفروضة في إنكلترا بسبب فيروس كورونا المستجد.

وكان ووكر (29 عاما) قد تقدم باعتذار علني في مطلع نيسان/أبريل، بعدما أشارت تقارير صحافية الى انه دعا مومِسَين وأحد أصدقائه الى تمضية وقت في منزله، وذلك قبيل دعوته مشجعي كرة القدم الى التزام تعليمات الحكومة وعدم الاختلاط مع الآخرين.

وهذا الأسبوع، أشارت تقارير الى أن مدافع مانشستر سيتي حامل لقب الدوري الإنكليزي الممتاز، خالف مجددا هذه القواعد من خلال زيارة والديه وشقيقته في مدينة شيفيلد.

ونشر المدافع الدولي الإنكليزي ليل الخميس الجمعة بيانا مطولا عبر حسابه على موقع "تويتر" جاء فيه "أشعر أنني بقيت صامتا بما فيه الكفاية".

وأضاف "نظرا الى التقارير الأخيرة المنشورة عني وعن عائلتي، أشعر بأن لا خيار أمامي سوى التحدث عن هذه الأمور بشكل علني (...) لقد اختبرت في الآونة الأخيرة إحدى أقسى الفترات في حياتي، وأتحمل المسؤولية الكاملة عن ذلك. لكنني أشعر الآني بأنني عرضة لمضايقات".

وتابع "لم يعد الأمر يتعلق بي حصرا، بل يؤثر على صحة عائلتي وأطفالي".

وأقر ووكر بأنه خالف التعليمات المفروضة لمكافحة تفشي "كوفيد-19" من خلال زيارة شقيقته ووالديه.

وأوضح "بشأن الأحداث الأربعاء، انتقلت الى شيفيلد لأقدم لشقيقتي بطاقة (تهنئة في) عيد ميلادها وهدية، لكن أيضا لأتحدث الى شخص (هي) من القلائل الذين أعرف أنه يمكنني الوثوق بهم (...) لقد عانقتني لتذكرني بأنها تهتم وبأنني محبوب. ماذا كان يتوجب عليه فعله؟ دفعها بعيدا (عني)؟".

وتابع "بعد ذلك، انتقلت الى بيت والديَّ لأخذ بعض الوجبات المطهوة منزليا. مجددا، الأشهر القليلة الماضية كانت صعبة جدا عليهم".

ووجه ووكر انتقادات لاذعة للاهتمام الإعلامي به، سائلا "ما الذي قام به والديّ وشقيقتي ليستحقوا انتهاك خصوصيتهم من خلال لحاق المصورين بي الى منزلَيهم؟ أشعر على الدوام بأنني ملاحَق".

ووكر ليس اللاعب الوحيد الذي خالف قواعد العزل في بريطانيا، إحدى أكثر دول العالم تأثرا بـ"كوفيد-19"، مع حصيلة وفيات تجاوزت 30 ألف شخص.

وسبق لقائد أستون فيلا جاك غريليش ان وجد نفسه في موقف مماثل، بعدما انتشرت له عبر مواقع التواصل الاجتماعي، صور وهو خارج منزله، وذلك بعد ساعات من نشره شريطا مصورا يدعو فيه المشجعين الى البقاء في بيوتهم ودعم جهود مكافحة تفشي الوباء.

كما وجهت انتقادات لاذعة للاعب إيفرتون الإيطالي مويز كين لإقامته حفلا في منزله، وأعلن نادي توتنهام أنه سيتحدث الى لاعبيه الفرنسي موسى سيسوكو والعاجي سيرج أورييه لعدم التزامهما بقواعد التباعد الاجتماعي.

وقال ووكر في بيانه "لا أشعر بالأمان وأنا منعزل في منزلي (...) في أي مرحلة يتم أخذ مشاعري في الاعتبار؟".

وتابع "في أي مرحلة يتم أخذ الصحة الذهنية في الاعتبار، وهي مرض يؤثر على كل من يعانيه بشكل مختلف؟ أنا انسان يبدي مشاعر ألم وغضب كأي شخص آخر".

وشدد على ان "أتفهم أن يكون الناس غاضبين مني، لكن من المهم بالنسبة إليهم أن يحظوا بفهم أفضل لحياتي".

ولا تزال منافسات بطولة إنكلترا معلقة منذ منتصف آذار/مارس الماضي بسبب فيروس كورونا المستجد، من دون تحديد أي موعد لاستئنافها.

ويتوقع ان يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الأحد خطة للتخفيف من إجراءات العزل المفروضة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.