فيروس كورونا: إيطاليا ثاني دولة أوروبية تتخطى عتبة 30 ألف وفاة بعد بريطانيا

مريضة وعاملان صحيان في مستشفى في بيرغامو في إيطاليا في 3 نيسان/أبريل 2020
مريضة وعاملان صحيان في مستشفى في بيرغامو في إيطاليا في 3 نيسان/أبريل 2020 بيرو كورتشياتي ا ف ب

باتت إيطاليا ثاني دولة أوروبية تتخطى عتبة 30 ألف وفاة جراء فيروس كورونا بعد بريطانيا، وبلغت الحصيلة الإجمالية تحديدا 30,201 بعد تسجيل 243 وفاة جديدة في 24 ساعة، حسب البيان اليومي للدفاع المدني.

إعلان

أصبحت إيطاليا الجمعة ثاني دولة في أوروبا تتخطى عتبة 30 ألف وفاة جراء فيروس كورونا بعد بريطانيا، وقد بلغت الوفيات 30,201 بعد تسجيل 243 وفاة جديدة في 24 ساعة، بحسب البيان اليومي للدفاع المدني.

إلا أن الأرقام الأخرى، مثل ارتفاع عدد الوفيات وعدد المصابين أو الأشخاص في العناية المركزة، فهي في تحسن مستمر.

وكانت إيطاليا قد سجلت 274 وفاة الخميس و369 الأربعاء. ويواصل مسار الإصابات انخفاضه ليبلغ 87,961 مقابل 89,624 الخميس، وكذلك عدد الخاضعين للعناية المركزية إذ بلغ 1,168 مقابل 1,311 قبل يوم.

ولا تزال لومبارديا المنطقة الأكثر تأثرا، وهي الرئة الاقتصادية للبلاد، مع تسجيلها 14,839 وفاة من أصل 80,723 إصابة، تليها إيميليا-رومانيا (3,797 وفاة من أصل 26,598)، ثم بييمون (3,305 وفيات من أصل 28,368 إصابة).

وفي منتصف النهار، قال رئيس المعهد العالي للصحة سيلفيو بروسافيرو إن "المنحنى ينحدر، وهذا متواصل ومعطى إيجابي. ثمة مناطق تشهد انتقالا مهما (للفيروس)، وأخرى انتقالا بنسب متوسطة وانتقالا أخف في غيرها".

أكثر من 31 وفاة في بريطانيا

وفي بريطانيا، أظهرت أرقام جديدة أعلنتها وزارة الصحة الجمعة وفاة 31,241 شخصا جراء الوباء.

وأعلن وزير البيئة جورج أوستيس عن 626 وفاة إضافية لأشخاص مصابين بفيروس كورونا.

وهذا الرقم يتجاوز اعتبارا من نهاية أبريل/نيسان الـ32 ألف وفاة إذا أضيفت إليه حصيلة الوفيات التي يرجح أنها مرتبطة بكوفيد-19 لكن لم يتم التثبت منها باختبارات الكشف بحسب الإحصاءات الرسمية.

وتوفي طفل يبلغ من العمر ستة أسابيع، كما أعلن القطاع الصحي في إنكلترا في وقت سابق خلال النهار. والرضيع الذي كان يعاني من مشاكل صحية قبل أن يصاب بالمرض يعتبر أصغر ضحية لهذا الوباء في البلاد.

وفي انتظار خطاب رئيس الوزراء بوريس جونسون الأحد حول احتمال تخفيف قيود العزل، دعا وزير البيئة البريطانيين إلى "احترام القيود" في التنقلات والبقاء في منازلهم على الرغم من الطقس الجيد وعطلة نهاية أسبوع طويلة.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم