تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طائرات مسيرة ترش مواد مطهرة على مدينة هندية يتفشى فيها الفيروس بعد اشتباكات

الشرطة في غوجارات تقتاد شخصا كان يرشقها بالحجارة في منطقة شهبور، خلال تدابير الإغلاق المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا، في 8 أيار/مايو 2020
الشرطة في غوجارات تقتاد شخصا كان يرشقها بالحجارة في منطقة شهبور، خلال تدابير الإغلاق المفروضة للحد من تفشي فيروس كورونا، في 8 أيار/مايو 2020 سام بانثاكي ا ف ب/ارشيف
إعلان

احمد اباد (الهند) (أ ف ب)

حلقت طائرات مسيرة في سماء مدينة أحمد أباد الهندية التي يتفشى فيها فيروس كورونا المستجد وقامت برش الشوارع بمواد مطهرة وذلك بعد ساعات على اشتباكات بين قوات الأمن ومواطنين خرقوا تدابير إغلاق صارمة.

وأصبحت المدينة الواقعة غربا والبالغ عدد سكانها 5,5 مليون نسمة، مصدر قلق للسلطات التي تسعى للحد من تفشي الفيروس وارتفاع عدد الوفيات والإصابات في أنحاء الهند.

وسُجلت في أحمد أباد 343 وفاة من بين قرابة 2000 وفاة في أنحاء البلاد، وأقل بقليل من 10 بالمئة من عدد الإصابات المسجلة.

وقامت الطائرات المسيرة برش المواد المطهرة من الجو فيما كانت شاحنات الإطفاء وعربات أخرى تجوب الشوارع المقفرة مطلقة سحبا من مواد التنظيف في الشوارع وأمام المباني.

وقال نائب المسؤول الإداري عن المدينة رجيف غوبتا "بدأت عملية واسعة لرش المواد المطهرة في جميع مناطق المدينة".

وتخضع الهند لإجراءات إغلاق هي الأكبر في العالم منذ 25 آذار/مارس، وقد تم تشديدها في أحمد أباد الجمعة بسبب سرعة تفشي الفيروس.

وانتشر مئات العسكريين في الشوارع لمنع تواجد الناس فيما جميع المتاجر مغلقة منذ أسبوع على الأقل.

ومساء الجمعة أطلقت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع على مواطنين خرجوا من منازلهم. وتم توقيف 15 شخصا على الأقل وعززت الشرطة تواجدها السبت.

وتصرّ السلطات على أن أزمة الوباء تحت السيطرة وبدأت في تخفيف الإجراءات في عدة أنحاء من الهند للسماح بعودة النشاط الزراعي وبعض الشركات إلى العمل. غير أن الخبراء يحذرون من ارتفاع أعداد الإصابات رغم الإغلاق.

ويتفشى الفيروس بسرعة خصوصا في مدن رئيسية مثل بومباي ونيودلهي وأحمد أباد. ويقول خبراء أن أعداد الإصابات والوفيات أعلى من الأرقام المعلنة بسبب عدم توفر اختبارات الكشف وعدم اكتمال سجلات الوفيات.

وفيما يعتبر عدد الوفيات منخفضا مقارنة بالولايات المتحدة وأكثر الدول الأوروبية تضررا، يقول خبراء الصحة إن منحنى الوباء في الهند قد لا يبلغ ذروته قبل حزيران/يونيو وتموز/يوليو.

وقالت شاميكا رافي، المستشارة الاقتصادية للحكومة والتي أصبحت من أشهر المعلقين حول تفشي الوباء، السبت إن "العدوى تسبق معرفتنا بأشواط" في غوجارات ومهارشترا، والتي تشمل بومباي، بسبب نقص اختبارات الكشف عن الفيروس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.