بطولة فرنسا: ليون يدعو للعودة عن إنهاء "مفاجئ"

إعلان

باريس (أ ف ب)

دعا نادي ليون السلطات الكروية الفرنسية الأحد الى العودة عن قرارها "المفاجئ" بإنهاء الموسم وتتويج باريس سان جرمان باللقب بسبب فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت رابطة الدوري في 30 نيسان/أبريل الماضي وقف الموسم وتتويج المتصدر سان جرمان باللقب، وذلك بعد نحو 48 ساعة من إعلان السلطات السياسية تجميد النشاط الرياضي، وإن من دون جمهور، حتى أيلول/سبتمبر.

وكان ليون من أكثر المتضررين من هذه الخطوة، اذ حال مركزه السابع في الترتيب لدى توقف الموسم منتصف آذار/مارس، دون تأهله الى المسابقات الأوروبية في الموسم المقبل، وغيابه عنها للمرة الأولى منذ نحو عقدين.

ويعد رئيس ليون جان-ميشال أولاس من أبرز منتقدي قرار إنهاء الموسم، وهو موقف كرره النادي بدوره ببيان طويل اليوم.

وجاء في البيان "اليوم، الأمر لا يتعلق فقط بنادي ليون، بل بمستقبل كرة القدم الفرنسية".

أضاف النادي المتوج بلقب "ليغ 1" سبع مرات، "لا يزال ثمة وقت، حتى 25 أيار/مايو، للعودة (عن القرار) وتفادي ضرر هائل للبطولة الفرنسية".

ويشير ليون من خلال هذا التاريخ، الى الموعد الأقصى الذي حدده الاتحاد الأوروبي للعبة (ويفا) للرابطات المحلية، لترفع إليه خططها بشأن استكمال الموسم، بعدما سبق للهيئة القارية ان حذرت نظيرتها المحلية، من التسرع في قرار إنهاء الموسم.

وحتى الآن، لا تزال فرنسا الوحيدة بين البطولات الخمس الكبرى التي اختارت إنهاء الموسم. في المقابل، ستصبح ألمانيا في 16 أيار/مايو، أول بطولة كبرى تستأنف نشاطها الكروي، بعد حصول رابطة الدوري على ضوء أخضر سياسي للقيام بذلك هذا الأسبوع.

وشدد ليون على ان مطلبه إعادة النظر في قرار إنهاء الدوري لا يرتبط بـ"مصالحه الذاتية"، بل يهدف الى انقاذ كرة القدم الفرنسية من خسائر مالية قد تصل الى 900 مليون يورو (987 مليون دولار)، بحسب تقديراته.

وتابع "كيف يمكننا ان نواجه منافسينا الأجانب الذين اختاروا، بغالبيتهم العظمى، التريث بحذر قبل معاودة منافسات بطولاتهم؟".

وأضاف "كيف يمكننا الحؤول دون اتساع الهوة بشكل أكبر بين كرة القدم الفرنسية والبطولات الوطنية الكبرى في أوروبا؟".

ورأى النادي الذي يتخذ من ثاني كبرى المدن الفرنسية مقرا له، ان "رابطة الدوري قررت بشكل مفاجئ وقف موسم كرة القدم الاحترافية الفرنسية بشكل نهائي، من دون الأخذ في الاعتبار كل توصيات +ويفا+، أو الانتظار لرؤية الخطط التي يقوم عشرات من جيراننا الأوروبيين بإعدادها".

وفي مقابل أدائه المتراجع محليا هذا الموسم، كان ليون قد بلغ الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، وفاز بنتيجة 1-صفر على ضيفه يوفنتوس بطل إيطاليا في مباراة الذهاب.

وكانت مباراة الإياب مقررة في 17 آذار/مارس، لكنها أرجئت مع تعليق كامل المنافسات الكروية محليا وقاريا بسبب "كوفيد-19".