ليبيا: سقوط عشرات القذائف على عدة أحياء في العاصمة طرابلس ومطار معيتيقة الدولي

دخان يتصاعد من ميناء طرابلس إثر قصف بالقذائف، في 18 فبراير/شباط 2020.
دخان يتصاعد من ميناء طرابلس إثر قصف بالقذائف، في 18 فبراير/شباط 2020. © رويترز

قتل أربعة مدنيين السبت بينهم فتاة تبلغ 5 أعوام وأصيب 16 آخرون إثر سقوط عشرات القذائف على عدة أحياء في العاصمة الليبية طرابلس ومطار معيتيقة الدولي، حسبما قال المتحدث باسم وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا أمين الهاشمي. وعبرت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا عن "إدانتها الشديدة للهجمات ضد المدنيين والمنشآت المدنية"، وطالبت مرة أخرى بمحاسبة المسؤولين عنها "بموجب القانون الدولي".

إعلان

قتل أربعة مدنيين على الأقل السبت وأصيب 16 آخرون عند سقوط عشرات القذائف على عدة أحياء في العاصمة الليبية طرابلس ومطار معيتيقة الدولي، وفقا للمتحدث باسم وزارة صحة حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا أمين الهاشمي.

وقال الهاشمي إن القتلى والإصابات وقعت في حيي أبو سليم وبن غشير الشعبيين جنوب العاصمة، مشيرا أن بين الموتى فتاة تبلغ 5 أعوام.

إلى جانب الأحياء السكنية، تضرر أيضا مطار معيتيقة الدولي بشدة نتيجة الهجمات التي استمرت حتى صباح الأحد. وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي صور تظهر حصول أضرار كبيرة في طائرة مدنية ومباني ومدرج داخل المطار.

ونسبت حكومة الوفاق الوطني في بيان الهجمات الصاروخية إلى غريمها المشير خليفة حفتر. وقالت: "قامت قوات مجرم الحرب السبت بإطلاق أكثر من مئة صاروخ وقذيفة على الأحياء السكنية وسط العاصمة طرابلس".

أما المطار فقد تم استهدافه عبر "عشرات القذائف، لتصيب طائرات مدنية كانت تستعد للطيران لإعادة المواطنين العالقين بالخارج بسبب" الوباء.

من جهتها، أفادت المؤسسة الوطنية للنفط في بيان بوقوع خسائر في مستودع النفط بالمطار التابع لشركة البريقة البترولية بعد تعرضه "لوابل من القذائف الصاروخية التي أدت إلى إصابة 4 خزانات إصابة مباشرة واحتراقها بالكامل، وإصابة 6 خزانات أخرى بأضرار جسيمة بسبب لهب النيران المشتعلة" التي أدت إلى تصاعد كثيف للدخان في المكان.

وتحدثت بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا في بيان عن حدوث "مشهد بات مألوفا جدا ولكن مروعا" منذ بداية هجوم قوات حفتر للسيطرة على العاصمة طرابلس في 4 نيسان/أبريل 2019.   

وعبرت البعثة الأممية عن "إدانتها الشديدة للهجمات ضد المدنيين والمنشآت المدنية"، وطالبت مرة أخرى بمحاسبة المسؤولين عنها "بموجب القانون الدولي".

بين السبت والأحد، بلغت حصيلة الضحايا 19 قتيلا، بينهم شرطيان والبقية مدنيون، و66 جريحا مدنيا نتيجة القصف المدفعي، وفق حكومة الوفاق الوطني.

واعتبرت هذه الأخيرة أن ما حصل "مؤشر على قرب نهاية مشروعه الدموي للاستيلاء على الحكم"، في إشارة إلى المشير حفتر.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم