إيران تحذّر من إهمال قواعد الصحة مع تسجيل 45 وفاة جديدة بكورونا

إعلان

طهران (أ ف ب)

حذّرت إيران الاثنين من انتكاسة في جهودها لاحتواء فيروس كورونا المستجد ما لم يتم الالتزام بالقواعد الصحية بشكل أكبر، بينما أعلنت 45 وفاة جديدة بكوفيد-19.

وباتت محافظة خوزستان (جنوب غرب) البؤرة الجديدة لتفشي كوفيد-19 في إيران بينما أعادت السلطات فرض تدابير صارمة لوقف انتشاره.

وقال نائب وزير الصحة علي رضا رئيسي في تصريحات متلفزة "تعرّضنا لانتكاسة في خوزستان بسبب... عدم التزام (السكان) بقواعد الصحة".

وأضاف "قد يحصل ذلك في أي محافظة أخرى ما لم نتوخَّ الحذر،" مشيرا إلى أنه قد يعاد فرض إجراءات أكثر تشددا في مناطق أخرى إذا استدعى الأمر.

وأغلقت السلطات الدوائر الرسمية والمصارف والأعمال التجارية غير الأساسية في تسع من مناطق خوزستان.

وقال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي إن "أقل من 50 بالمئة" من سكان خوزستان التزموا بقواعد الصحة العامة.

وأضاف في مؤتمر صحافي متلفز "شهدنا اتجاها متصاعدا للإصابات والوفيات (في خوزستان) والتي تظهر أنه لا يتم الالتزام بالقواعد والتباعد الاجتماعي".

وتوقفت وزارة الصحة منذ الشهر الماضي عن نشر أعداد الإصابات بكورونا المستجد بحسب المحافظات.

وبث التلفزيون الرسمي صورا الاثنين تظهر العديد من السكان وهم لا يضعون كمامات في العاصمة.

وأشار بعض من أجريت معهم مقابلات إلى أن الجو الحار يجعل من الصعب وضع الكمامات بينما أعرب آخرون عن اعتقادهم بأن حرارة الطقس قادرة على قتل الفيروس.

وترفع الأرقام الجديدة العدد الإجمالي للوفيات بفيروس كورونا المستجد في إيران إلى 6685، وفق المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور.

كما أفاد أنه تم تسجيل 1683 إصابة جديدة بكوفيد-19 في الساعات الـ24 الأخيرة، ما يرفع إجمالي عدد الإصابات إلى 109 آلاف و286.

وتعافى 87 ألفا و422 من المصابين الذين نقلوا إلى المستشفيات حتى الآن بينما 2703 حالاتهم خطيرة.

وأغلقت الشرطة الإيرانية 1300 موقع إلكتروني وأوقفت 320 شخصا اتهمتهم بنشر الشائعات بشأن الفيروس، بحسب ما ذكرت وكالة "إرنا" الرسمية للأنباء السبت.

وأضافت أنهم اتّهموا بـ"إرباك الرأي العام".