الأرجنتين تمدد المفاوضات مع الدائنين حتى 22 أيار/مايو

إعلان

بوينوس ايرس (أ ف ب)

مدّدت الأرجنتين الإثنين المفاوضات التي تجريها مع الدائنين الدوليين لإعادة هيكلة ديونها حتى 22 أيار/مايو، وهو موعد تسديدها دفعة بقيمة 500 مليون دولار.

ووصلت المحادثات بين بوينوس ايرس ودائنيها بشأن ديونها البالغة 65 مليار دولار إلى طريق مسدود، مع رفض مجموعات حملة السندات الثلاث الرئيسية مقترح إعادة الهيكلة الحكومي الذي انقضت مهلته الجمعة.

وكانت الأرجنتين قد تخلفت عن تسديد دفعة قدرها 500 مليون دولار في موعدها، علما أن مهلة السماح التي تمتد لثلاثين يوما تنتهي في 22 أيار/مايو.

وجاء في الجريدة الرسمية أن "هذا التمديد يعد ضروريا للمفاوضات المبنية على حسن النوايا التي تجريها الأرجنتين مع دائنيها من أجل استعادة استدامة الدين العام بموجب التشريعات الأجنبية".

وأوضحت الجريدة أن الحكومة تسعى إلى "زيادة مشاركة" حاملي السندات علما أنها لم تكشف مدى تأييد الدائنين لعرضها.

واتّخذ وزير الاقتصاد مارتن غوزمان موقفا مشددا حيال الدين، مدفوعا جزئيا بالحاجة إلى تحرير الموارد لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد في البلد الذي يعاني من الركود.

وأكد السبت أن الأرجنتين لا تزال تتفاوض وشكر الدائنين الذين دعموا المقترح.

ويشمل عرض بوينوس ايرس للدائنين شطب 62 بالمئة من فوائد الدين أي 37,9 مليار دولار و5,4 بالمئة من رأس المال أي 3,6 مليار دولار. وتطلب الأرجنتين أيضا تجميد الدفع لثلاث سنوات ما يعني عدم تسديد أي مبلغ حتى 2023.

وفي حال لم تسدد الأرجنتين الأموال، فسيعني ذلك تخلفا عن الدفع وهو سيناريو كارثي بالنسبة للبلد الذي يعاني من نقص السيولة ما سيمنع الحكومة من الاستدانة من أسواق المال.

وفرضت الأرجنتين التي تعاني من الركود منذ سنتين، إغلاقا منذ 20 آذار/مارس لاحتواء كوفيد-19، ما شكّل ضربة أخرى لاقتصادها.