تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: أوروبا تبدأ برفع الحجر الصحي تدريجيا وظهور بؤر جديدة في الصين وكوريا الجنوبية

مسافرون أمام محطة قطار في باريس
مسافرون أمام محطة قطار في باريس © رويترز

التحقت فرنسا الإثنين بقائمة البلدان الأوروبية التي بدأت برفع الحجر الصحي تدريجيا بعد تراجع كبير في عدد الوفيات بفيروس كورونا. واختارت معظم هذه الدول عودة جزء من التلاميذ إلى المدارس. فيما ظهرت مخاوف من عودة انتشار الوباء في كوريا الجنوبية مع ظهور بؤرة جديدة للفيروس، وكذلك في ووهان الصينية جراء تسجيل إصابات جديدة. ما دفع إلى تشديد شروط الحجر مجددا في بعض المناطق بالبلدين.

إعلان

انضمت الإثنين كل من فرنسا وبلجيكا إلى قائمة الدول الأوروبية التي بدأت في الرفع التدريجي للحجر الصحي، وسط مخاوف من موجة ثانية من تفشي فيروس كورونا المستجد.

بدء رفع الحجر الصحي في فرنسا يفرز ردود فعل متباينة

في فرنسا، ستعيد صالونات تصفيف الشعر ومحلات الملابس ومحلات بيع الزهور ومحلات بيع الكتب فتح أبوابها مرة أخرى الإثنين، فيما لا تزال الحانات والمطاعم والمسارح ودور السينما مغلقة. وستقبل المدارس الابتدائية أعدادا قليلة من التلاميذ استنادا إلى المساحة المتوفرة.

وبات ارتداء الكمامات واجبا في المواصلات العامة. وسيتمكن الجميع من الخروج بدون الحاجة إلى رخصة. ولكن لن يتمكن الناس من الانتقال لمسافة تفوق 100 كيلومتر عن مكان إقامتهم، إلا لأسباب قاهرة.

وأدى رفع الحجر في فرنسا إلى ردود فعل متباينة. وقال مدير مكتبة في مدينة ليون "لقد كنت خائفا حتى الموت" بشأن إعادة فتح الاقتصاد. وتابع أنّ "حماية موظفي وعملائي مسؤولية كبيرة".

خريطة رفع الحجر في أوروبا
خريطة رفع الحجر في أوروبا © فرانس 24

بلجيكا إعادة فتح الشركات وبقاء المدارس مغلقة حتى 18 أيار/ مايو

في بلجيكا، ستفتح معظم الشركات الإثنين مع فرض تدابير التباعد الاجتماعي، مع توجيه نصائح للسكان بوضع كمامات. ولا تزال المقاهي والمطاعم والحانات مغلقة.

في وسط بروكسل ستفرض حدود معينة للسرعة على السيارات، وستعطى الأولوية لراكبي الدراجات والمشاة. وستبقى المدارس مغلقة حتى 18 أيار/مايو.

إعادة فتح المدارس بشكل جزئي في هولندا

وستعيد المدارس الابتدائية فتح أبوابها بشكل جزئي الإثنين في هولندا. كما سيعود العمل في مدارس تعليم القيادة وصالونات تصفيف الشعر ولدى أخصائيي العلاج الطبيعي والمكتبات، مع اتخاذ تدابير للتباعد الاجتماعي.

إسبانيا: المدارس تعيد فتح أبوابها في أيلول/ سبتمبر

سيتمكن نصف سكان إسبانيا البالغ عددهم حوالي 47 مليون شخص من الاجتماع مع العائلة أو الأصدقاء في تجمعات تصل إلى 10 اشخاص حتى الإثنين.

يمكن إعادة فتح المساحات الخارجية في الحانات والمطاعم بسعة محدودة.

وتم استبعاد مدريد وبرشلونة الأكثر تضررا من تدابير التخفيف، رغم أن أندية برشلونة لكرة القدم استأنفت التدريب الجمعة ثم ريال مدريد الإثنين.

ودعا رئيس الوزراء بيدرو سانشيز الإسبان إلى إظهار "أكبر قدر من الحيطة والحذر"، لأن "الفيروس لم يختف".

ويسمح فقط بالتحركات داخل المقاطعات مع الإبقاء على دور السينما والمسارح مغلقة. ولن يعاد فتح المدارس مرة أخرى حتى أيلول/سبتمبر.

إيطاليا: المدارس مغلقة حتى سبتمبر والمصانع تعيد فتح أبوابها

فيما ظلت المدارس في إيطاليا مغلقة حتى أيلول/سبتمبر، أعيد فتح المصانع ومواقع البناء والمكاتب في 4 أيار/مايو.

ولا تزال قواعد التباعد الاجتماعي مطبقة في الحدائق العامة، فيما ارتداء الأقنعة إلزامي في وسائل النقل العام. وكذلك سيتم فتح المتاحف والمواقع الثقافية والكنائس والمكتبات.

وسيعاد فتح الحانات والمطاعم اعتبارا من 1 حزيران/يونيو، جنبا إلى جنب مع صالونات تصفيف الشعر والتجميل.

أثارت المرحلة الأولى من رفع الإغلاق مخاوف جديدة أيضا.

ففي ميلانو، دفعت الصور التي نُشرت في الصحف لأشخاص يجلسون على طول القنوات، وهم يستمتعون بالمأكولات الخفيفة تحت أشعة الشمس والعديد منهم لا يرتدون أقنعة أو يحترمون قواعد التباعد الاجتماعي، عمدة المدينة جوزيبي سالا إلى انتقاد السلوك باعتباره "مخزيا".

كما حذر اختصاصي الفيروسات ماسيمو غالي من أن المدينة معرضة لـ"قنبلة" فيروسات قد تنفجر في أي وقت خصوصا أن السكان أصبحوا أحرارا الآن للتنقل.

ألمانيا: العودة إلى الحياة الطبيعية تدريجيا وسط مخاوف من موجة ثانية

يمكن الآن تناول الطعام في مطاعم ولاية مكلنبورغ-فوربومرن في شمال شرق البلاد، حيث أعيد افتتاح أول المقاهي والمطاعم في البلاد السبت. بموجب النظام الفدرالي في ألمانيا، تتخذ كل ولاية من الولايات الـ16 قراراتها الخاصة بشأن كيفية الخروج من الإغلاق، وسيعاد فتح المقاهي والمطاعم في عدد من الولايات الأخرى في الأيام والأسابيع القادمة.

ومعظم المتاجر مفتوحة بالفعل ويعود الأطفال ببطء إلى الفصول الدراسية.

كما ستستأنف مباريات الدوري الألماني لكرة القدم.

ومع وجود إشارات لموجة تفشي ثانية، وافقت السلطات الألمانية على إعادة فرض القيود محليا إذا كانت المنطقة بها أكثر من 50 إصابة جديدة لكل 100 ألف من السكان على مدار أسبوع.

ظهور بؤرة جديدة في كوريا الجنوبية

أعلنت كوريا الجنوبية الإثنين عن تسجيل أعلى عدد إصابات بفيروس كورونا المستجد منذ أكثر من شهر بسبب ظهور بؤرة جديدة للعدوى في حي يضج بالحياة الليلية في سول بعدما بدأت البلاد تخفيف القيود.

وتعد كوريا الجنوبية نموذجا في مكافحة الوباء، لكن خلال نهاية الأسبوع أمرت العاصمة وإقليم جيونغجي المحيط بها وبلدة اينشيون القريبة بإغلاق كل الملاهي الليلية والحانات بعدما أثار ارتفاع عدد الحالات مخاوف من موجة ثانية من الوباء.

وأعلن مسؤولون كوريون جنوبيون عن 35 حالة إصابة جديدة الإثنين، وبذلك يصل إجمالي الإصابات بالفيروس إلى 10909 حالات بعدما كانت سجلت تراجعا كبيرا في عدد الحالات على مدى الأيام الـ 12 الماضية، ومعظمهم كانوا من الوافدين من الخارج.

لكن اعتبارا من صباح الإثنين، تبينت صلة إصابة 85 شخصا برجل يبلغ من العمر 29 عاما، وأظهرت الفحوصات إصابته بالفيروس، زار خمسة ملاه ليلية وحانات في حي إيتايوان الراقي المزدحم في مطلع أيار/مايو، حسبما ذكر رئيس بلدية سيول بارك وون سون في تغريدة.

إلا أن المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها قالت إنه يبدو أن هناك منشأ آخر لهذه البؤرة الجديدة. وأوضح مدير المراكز جيونغ اون-كيونغ للصحافيين أن عددا من الأشخاص زاروا "أندية ليلية مختلفة في مواعيد مختلفة".

وأعلن رئيس الوزراء تشونغ سيه كيون أن مسؤولي الصحة يحاولون تتبع "آلاف الأشخاص" الذين ارتادوا الملاهي الليلية والحانات في إيتايوان. وقال "غالبية الزوار لا يمكن تتبعهم"، داعيا هؤلاء الأشخاص إلى الاتصال بأقرب عيادة أو مركز صحي على الفور.

كما أمرت دايجو رابع أكبر مدينة في كوريا الجنوبية والتي كانت في أحد الأوقات بؤرة للوباء، الإثنين بإغلاق كل الحانات والملاهي الليلية.

وظهور هذه البؤرة الجديدة دفع بمسؤولين إلى إرجاء إعادة فتح المدارس فيما كان يرتقب أن يعود الطلاب على مراحل اعتبارا من الأربعاء. وقال نائب وزير التعليم بارك بايغ-بيوم إن التأخير "حتمي" من أجل ضمان سلامة الطلاب.

خمس إصابات جديدة بفيروس كورونا في ووهان الصينية

ومن جهتها، أعلنت الصين الإثنين عن خمس إصابات جديدة بفيروس كورونا المستجد في ووهان، البؤرة الأولى لوباء كوفيد-19، غداة الإعلان عن أول إصابة في المدينة الواقعة وسط الصين منذ أكثر من شهر.

وسجلت هذه المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة ووضعت تحت الحجر الصحي أواخر كانون الثاني/يناير لأكثر من شهرين، أكبر عدد وفيات بالفيروس في الصين.

وأصاب الوباء 83 ألف شخص وأدى إلى 4633 في الصين وفق الأرقام الرسمية.

وسجلت الصين الإثنين بشكل إجمالي 17 إصابة بكوفيد-19 على أراضيها، بينها 10 إصابات مصدرها محلي، في ارتفاع لليوم الثاني على التوالي.

ومنذ الأول من أيار/مايو، بقي عدد الإصابات اليومية في البلاد مستقراً عند ثلاث إصابات.

وبين الإصابات الجديدة، رصدت خمس في شمال شرق البلاد القريب من روسيا وكوريا الشمالية، ما أثار مخاوف من ظهور بؤر جديدة للعدوى في الصين.

ووضعت مدينة شولان التي يبلغ عدد سكانها نحو 670 ألف نسمة تحت الحجر بعد اكتشاف 11 إصابة فيها خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفق التلفزيون الرسمي "سي سي تي في".

وتمكنت الصين حتى الآن من السيطرة إلى حد كبير على الوباء، بحسب الأرقام الرسمية.

ولم تسجل أي وفاة مرتبطة بالفيروس في البلاد منذ نحو شهر واستؤنف النشاط الاقتصادي تدريجياً فيها.

كما فتحت "ديزني لاند" في شنغهاي الإثنين أبوابها، وأعطت السلطات الضوء الأخضر الأسبوع الماضي لإعادة فتح دور السينما والمراكز الرياضية في كافة أنحاء البلاد.

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.