غانتس يستقيل من رئاسة الكنيست تنفيذا لاتفاق حكومة الوحدة المبرم بينه وبين نتانياهو

إعلان

القدس (أ ف ب)

استقال رئيس الكنيست الإسرائيلي بيني غانتس من منصبه تنفيذا لاتفاق على تشكيل حكومة وحدة أبرمه مع رئيس الوزراء المنتهية ولايته بنيامين نتانياهو المكلّف تشكيل الحكومة العتيدة.

وجاء في رسالة وجّهها غانتس إلى النواب أنه "بموجب نظام الكنيست (البرلمان الإسرائيلي) أعلن تقديم استقالتي من منصب رئيس البرلمان".

وأنهى اتفاق نتانياهو-غانتس لتشكيل حكومة وحدة ستستمر لمدة ثلاث سنوات، أطول فترة جمود سياسي تعيشها الدولة العبرية استمرت لأكثر من عام.

وبحسب الاتفاق سيشغل نتانياهو منصب رئيس الوزراء لمدة 18 شهرا قبل أن يتخلى عن المنصب لصالح غانتس الذي سيشغل المنصب للمدة نفسها.

وشهدت إسرائيل منذ كانون الأول/ديسمبر 2018 جمودا سياسيا، إذ أجرت ثلاث عمليات اقتراع متتالية غير حاسمة، لم ينجح فيها ائتلاف "أزرق أبيض" ولا حزب "الليكود" في تشكيل حكومة جديدة.

وبعد انتخابات الثاني من آذار/مارس، فاجأ غانتس حلفاءه والطبقة السياسية في إسرائيل بالموافقة على توقيع اتفاق مع نتانياهو وتشكيل حكومة وحدة.

ونص الاتفاق بين الرجلين على استقالة غانتس الذي انتُخب أواخر آذار/مارس رئيسا للكنيست، من منصبه قبل أداء الحكومة الائتلافية القسم.

ومساء الثلاثاء عيّن نتانياهو الرئيس السابق للكنيست يولي إدلشتاين وزيرا للصحة، وهو منصب بالغ الأهمية نظرا للميزانية المرصودة للوزارة من أجل مكافحة فيروس كورونا.