فيروس كورونا: ألمانيا تؤكد أنها تسعى مع جيرانها إلى إعادة فتح الحدود بمنتصف يونيو

مصالح الجمارك الألمانية على الحدود مع فرنسا، في 16 مارس/آذار 2020.
مصالح الجمارك الألمانية على الحدود مع فرنسا، في 16 مارس/آذار 2020. © رويترز

أعلنت ألمانيا الأربعاء أنها تسعى، كما جيرانها فرنسا والنمسا وسويسرا، إلى رفع القيود على حركة التنقل على حدودها التي وضعت في إطار التدابير للوقاية من فيروس كورونا المستجد، في منتصف حزيران/يونيو. وقال وزير الداخلية هورست شيهوفر هذه الدول اتفقت على تمديد القيود السارية لمدة شهر اعتبارا من 16 مايو/أيار لكن مع تخفيفها بعض الشيء. وقال إن الضوابط لن تكون منهجية بعد الآن.

إعلان

أعلن وزير الداخلية الألماني هورست شيهوفر الأربعاء أن بلاده تسعى إلى رفع القيود على حركة التنقل على حدودها التي وضعت في إطار التدابير للوقاية من فيروس كورونا المستجد، في منتصف حزيران/يونيو.

وقال الوزير في مؤتمر صحفي إن ألمانيا، كما جيرانها فرنسا والنمسا وسويسرا، "وضعت لنفسها هدفا واضحا هو العودة إلى حرية التنقل في أوروبا اعتبارا من منتصف حزيران/يونيو" بشرط أن يكون الوباء تحت السيطرة.

وأكد أن هذه الدول اتفقت على تمديد القيود السارية لمدة شهر اعتبارا من 16 مايو/أيار لكن مع تخفيفها بعض الشيء. وقال إن الضوابط لن تكون منهجية بعد الآن.

وأوضح الوزير الألماني أن الحدود مع لوكمسبورغ ستفتح بالكامل اعتبارا من السبت، معربا عن "ثقته" في التوصل إلى حل مع الدانمارك في الأيام المقبلة.

ومنذ منتصف آذار/مارس، سمحت برلين فقط للعاملين عبر حدودها أو شاحنات نقل المواد الغذائية بالمرور، وحظرت الزيارات ذات الطابع الخاص.

من جهة أخرى، أصدرت الخارجية الألمانية تحذيرا من السفر السياحي إلى الخارج حتى منتصف حزيران/يونيو. وقال وزير الخارجية هايكو ماس في بيان: "بالنسبة لأوروبا، سيكون بالتأكيد من الممكن رفع التحذير على السفر في وقت أقرب مقارنة مع وجهات أخرى".

بدورها، أكدت فرنسا على لسان وزير الداخلية كريستوف كاستانير أنها ستُبقي على الضوابط المطبقة على حدودها مع ألمانيا حتى 15 يونيو/حزيران، لكن سيكون هناك تخفيف لبعض الإجراءات لتسهيل الحياة اليومية للمضطرين لعبور الحدود بانتظام.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم