الشواطئ الخاصة في اليونان تستأنف النشاط السبت باتباع قواعد صارمة

إعلان

اثينا (أ ف ب)

أعلنت الحكومة اليونانية الخميس إعادة فتح الشواطئ الخاصة السبت، قبل الموعد المحدد سابقا، مع وضع قواعد تباعد صارمة، ويأتي ذلك بعد قرار مماثل بفتح الشواطئ العامة.

وفتحت الشواطئ العامة في 4 أيار/مايو، أول أيام الرفع التدريجي للحجر في اليونان. لكن اتخذ قرار حينها بتواصل إغلاق الشواطئ الـ515 التي يديرها خواص أو تستغلها حانات ومطاعم وفنادق.

وحتى تستأنف هذه الأخيرة نشاطها، فرض عليها الالتزام بقواعد صارمة: 40 شخصا على أقصى حد في كل ألف متر مربع، 4 أمتار بين كل شمسيّة، التخلي عن خدمات الطعام والشراب، وتعقيم الكراسي بعد كل استعمال.

وقال المتحدث باسم الحكومة ستيليوس بيتساس خلال مؤتمر صحافي إن ذلك "سيكون اختبارا مهما علينا النجاح فيه (...) علينا أن نظهر أنه بوجود قواعد وبالتزام الجدية، يمكننا التمتع بجمال بلدنا في أمان".

ولم تتضرر اليونان بشكل كبير مقارنة بجيرانها الأوروبيين، اذ سجلت 152 وفاة و2744 إصابة بكوفيد-19.

وتعتبر الحكومة أن إدارتها الجيدة للأزمة الصحية ستطمئن السياح الأجانب.

في هذا الصدد، أكد رئيس الحكومة كيرياكوس ميتسوتاكيس في 4 أيار/مايو وضع كل الترتيبات لبدء الموسم السياحي المهم بالنسبة لاقتصاد البلاد.

وسمح يوم الإثنين باستئناف الرحلات بين البر الرئيسي لليونان وجزيرة كريت، ويفترض أن تعلن الحكومة خلال أيام عن خطة مفصّلة للسياحة، تشمل خاصة القواعد التي ستفرض في وسائل النقل.

ووفق البرنامج الأولي لإنهاء الحجر، سيتم فتح المطاعم والمقاهي في 1 حزيران/يونيو، على أن تستأنف الفنادق نشاطها نهاية الشهر ذاته.

وتمثل السياحة 12 بالمئة من الناتج المحلي الإجمالي اليوناني، وتتهددها مخاطر هائلة بسبب الوباء، وفق تقديرات صندوق النقد الدولي.

وتوقع الصندوق أيضا أن يتراجع الناتج المحلي الاجمالي لليونان بـ10 بالمئة هذا العام نتيجة الإغلاق الذي فرض في 23 آذار/مارس، قبل أن يتعافى بـ5,5 بالمئة عام 2021.