تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حسن نصر الله يؤكد أن حزبه "لن ينسحب من سوريا" بسبب الضربات الإسرائيلية

مقاتلو حزب الله اللبناني.
مقاتلو حزب الله اللبناني. © أ ف ب/أرشيف

في تعليقات نادرة على الهجمات الإسرائيلية في سوريا، أكد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الأربعاء أن حزبه لن ينسحب من سوريا نتيجة الضربات الجوية التي تشنها إسرائيل، متهما إياها بمهاجمة "كل ما يرتبط بتصنيع الصواريخ" في هذا البلد. وقال: "عندما فشلت الحرب في سوريا وأدرك الصهاينة أنهم خسروا الحرب ذهبوا إلى هدف آخر وصار عندهم هدف جديد وأخطار جديدة ستترتب على الانتصار في سوريا".

إعلان

قال الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله الأربعاء إن حزبه لن ينسحب من سوريا نتيجة الضربات الجوية الإسرائيلية، متهما إسرائيل بأنها تهاجم "كل ما يرتبط بتصنيع الصواريخ" في هذا البلد.

ونفى نصر الله أن تكون هذه الضربات دفعت سواء حزب الله أو إيران للانسحاب من سوريا، واصفا إصرار إسرائيل على حدوث ذلك بأنها انتصارات واهمة.

وفي تعليقات نادرة على الهجمات الإسرائيلية في سوريا، قال نصر الله إنه في ظل إحكام الأسد قبضته على الأمور، حولت إسرائيل اهتمامها في الآونة الأخيرة إلى قصف أهداف سورية لضرب مواقع تصنيع الصواريخ دقيقة التوجيه التي تعتبرها تهديدا.

للمزيد- نصر الله: حزب الله باق في سوريا "حتى إشعار آخر"

وقال: "عندما فشلت الحرب في سوريا وأدرك الصهاينة أنهم خسروا الحرب ذهبوا إلى هدف آخر وصار عندهم هدف جديد وأخطار جديدة ستترتب على الانتصار في سوريا".

وأضاف الأمين العام لحزب الله أن هذه الأخطار "جزء منها يتعلق بنفس القوات العربية السورية والقدرات العسكرية السورية وخصوصا ما يترتبط بالقدرات الصاروخية وصناعة الصواريخ الدقيقة، ولذلك نجدهم يهاجمون كل ما يرتبط بتصنيع الصواريخ في سوريا ويعتبرون أن قوة وتصنيع الصواريخ في سوريا هي قوة لسوريا وهي قوة لمحور المقاومة بلا شك".

وشنت إسرائيل كثيرا من الغارات داخل سوريا منذ بدء النزاع هناك عام 2011، وهي ترى في وجود حزب الله وحليفته إيران هناك تهديدا استراتيجيا. وكان وزير الدفاع نفتالي بينيت قال في أبريل/نيسان إن الجيش الإسرائيلي يعمل من أجل إخراج طهران من سوريا.

وقد ساعد حزب الله المدجج بالسلاح الرئيس السوري بشار الأسد في استعادة السيطرة على معظم أراضي البلاد.

فرانس24/ رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.