إيران تسجل 35 وفاة جديدة بكورونا المستجد في أدنى حصيلة منذ 7 آذار/مارس

إعلان

طهران (أ ف ب)

أحصت إيران السبت 35 وفاة جديدة من جراء فيروس كورونا المستجد في أدنى حصيلة تسجل منذ 7 آذار/مارس على الرغم من ارتفاع عدد الإصابات وأعلنت تخفيفاً إضافياً لتدابير الاحتواء.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة كيانوش جهانبور "على الرغم من وفاة 35 من مواطنينا للأسف خلال الساعات ال24 الماضية، فإن هذا الرقم هو الأدنى خلال 70 يوما".

وأضاف أن الوفيات الجديدة رفعت العدد الإجمالي إلى 6937 وفاة. لكن في نبأ سلبي أبلغت إيران عن أكبر عدد من الإصابات الجديدة منذ أكثر من شهر.

وقال جهانبور "نحن لم نعد بعد إلى الوضع الطبيعي بأي حال". وأكد تسجيل 1757 إصابة جديدة بالفيروس في مختلف انحاء ايران خلال 24 ساعة حتى يوم السبت ليصل اجمالي الإصابات الى 118392.

وقالت وزارة الصحة أن من بين المرضى الذين دخلوا المستشفى منذ أن أعلنت إيران حالاتها الأولى في مدينة قم المقدسة لدى الشيعة في شباط/فبراير، شفي 93147 مريضاً وغادروا المستشفى.

وقال جهانبور إن محافظة خوزستان الجنوبية الغربية سجلت العدد الأكبر من المرضى الجدد المحالين إلى المستشفى، وإن الوضع "حرج" في معظم مقاطعاتها.

أصبحت المحافظة الرئيسية المنتجة للنفط على الحدود مع العراق بؤرة جديدة للفيروس في إيران، وتحمل علامة "حمراء" على مقياس المخاطر المعتمد في البلاد.

وخوزستان هي المحافظة الوحيدة حتى الآن التي أعادت فيها السلطات فرض تدابير الإغلاق على الشركات والمتاجر بعد تخفيف الإجراءات على مستوى البلاد في نيسان/أبريل.

وأفادت وكالة الأنباء الطلابية (إسنا) أنه تم تمديد عمليات الإغلاق في أكثر من نصف مقاطعات المحافظة حتى يوم الاثنين.

وحذر المحافظ غلام رضا شريعتي من "حالة الإرهاق" التي تعاني منها الفرق الصحية مع ارتفاع الحالات وناشد السكان بالبقاء في منازلهم.

- تخفيف التدابير -

وأعلن الرئيس حسن روحاني خلال اجتماع الهيئة المعنية بمكافحة الجائحة في إيران السبت عن جدول زمني لرفع مزيد من تدابير العزل.

وقال إنه سيُسمح في 218 منطقة حيث انتقال العدوى منخفض الخطورة بالمشاركة في صلاة الجمعة الأسبوع المقبل.

كما سيُسمح بالانضمام إلى مسيرات يوم القدس تضامناً مع الفلسطينيين.

في طهران التي تعتبر عالية الخطورة، سينظم "حفل رمزي" بموكب يشرف عليه الحرس الثوري.

وقال روحاني إنه سيُسمح بإعادة فتح المطاعم اعتباراً من 24 أيار/مايو.

وسيُسمح بزيارة المناطق الخارجية للأضرحة والمزارات الشيعية ولكن فقط لست ساعات كل يوم.

وفي 6 حزيران/يونيو، ستجري الجامعات المغلقة منذ أوائل آذار/مارس، امتحاناتها النهائية.

ولفت الرئيس إلى أنه "يجب علينا احترام التباعد الاجتماعي حتى إشعار آخر ... (هذا الوباء) يمكن أن يستمر لأشهر".

وقال إن إطلاق السراح الموقت للسجناء سيمدد حتى 20 حزيران/يونيو.

بدأ القضاء الإيراني تدريجياً في منح السجناء سراحاً موقتاً في آذار/مارس، وبلغ المستفيدون من ذلك أكثر من 100 ألف سجين.