الشرطة البولندية تفرّق تظاهرة ضد الحكومة في وارسو

إعلان

وارسو (أ ف ب)

فرّقت الشرطة البولندية السبت تظاهرة ضد "انتهاكات الحقوق والحريات المدنية" وتدابير المساعدة الاقتصادية التي يعتبرها البعض غير كافية، وفق ما أفاد مصورون لوكالة فرانس برس.

واستعملت الشرطة الغاز المسيل للدموع ضد بضع مئات من المتظاهرين قبل أن توقف عددا منهم.

وقال المتحدث باسم الشرطة سلفيستر مارجاك إن ما جرى "تجمّع غير قانوني" في زمن انتشار الوباء.

وقال منظمو التظاهرة على صفحتهم على فيسبوك إنهم مستقلون عن أي حزب سياسي، واعتبروا أن مبادرتهم تمثل "سخطا جماعيا سببته ضخامة الانتهاكات للحقوق والحريات المدنية".

وانضم الى التظاهرة مستثمرون غاضبون من حجم المساعدة الحكومية للاقتصاد التي اعتبروها غير كافية.

وتبنت السلطة القومية المحافظة في بولندا عند بداية الوباء في آذار/مارس سلسلة تدابير وقائية تحدّ خصوصا من حرية تنظيم التجمعات العامة.