تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة ألمانيا: دورتموند يدك شباك جاره شالكه برباعية "صامتة" ولايبزيغ يتعثر مجددا

سجل هالاند (يمين) وغيريرو (يسار) في اول مباراة لدورتموند بعد استئناف مباريات الدوري الالماني لكرة القدم
سجل هالاند (يمين) وغيريرو (يسار) في اول مباراة لدورتموند بعد استئناف مباريات الدوري الالماني لكرة القدم مارتن مايسنر POOL/ا ف ب
إعلان

برلين (أ ف ب)

أبقى ماكينة التسجيل النروجي إرلينغ هالاند على عاداته وقاد بوروسيا دورتموند إلى تخطي جاره وضيفه اللدود شالكه 4-صفر، السبت في اولى مباريات الدوري الالماني لكرة القدم بعد توقف لنحو شهرين بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، فيما تعثر المتصدر السابق لايبزيغ امام فرايبورغ (1-1) وبات مركزه الثالث بخطر.

ورفع دورتموند رصيده إلى 54 نقطة من 26 مباراة محققا فوزه الثامن في تسع مباريات، بفارق نقطة عن بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب في آخر 7 مواسم، والذي يحل على أونيون برلين الصاعد وصاحب المركز الحادي عشر الاحد.

وهز هالاند الشباك بعد نحو نصف ساعة على بداية المباراة التي أقيمت دون جماهير على ملعب "سيغنال ايدونا بارك"، رافعا رصيده الى 10 اهداف في 9 مباريات، بعد انتقاله من سالزبورغ النمسوي شتاء مقابل 20 مليون يورو.

ووزّع دورتموند رباعيته بين الشوطين مترجما سيطرته على ضيف عجز عن احراجه، واضاف له الجناح البرتغالي رافايل غيريرو ثنائية.

وشكّلت عودة البوندسليغا المتوقفة منذ منتصف آذار/مارس دفعة معنوية لجماهير كرة القدم حول العالم، المتعطشة لمشاهدة المباريات المعلقة منذ شهر آذار/مارس الفائت.

واقيمت المباريات خلف أبواب موصدة في وجه الجماهير وتحت رقابة صحية مشددة، فارتدى اللاعبون البدلاء والمصورون وعناصر الامن الكمامات واجريت المقابلات الصحافية النادرة في ظل تباعد واضح.

وللمرة الاولى في تاريخ دربي اقليم الرور، افتقد ملعب "سيغنال إيدونا بارك" التابع لدورتموند، صخب نحو 80 ألف مشجع كانت تغص بهم مدرجاته لاسيما "الجدار الأصفر" الجنوبي، في ظل توصيات باقامة المباريات بحضور 300 شخص كحد اقصى.

ولم تكن مباريات السبت الاولى تقام دون جمهور، اذ لعب بوروسيا مونشنغلادباخ وكولن بظروف مماثلة في آذار/مارس الماضي.

وكان دورتموند في قمة مستوياته قبل توقف الدوري خصوصا منذ كانون الثاني/يناير الماضي بعد تعاقده مع هالاند، لكنه خرج من ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا بصعوبة امام باريس سان جرمان بطل فرنسا. في المقابل، كان شالكه يعيش كابوسا حقيقيا بفشله في تحقيق الفوز في سبع مباريات متتالية قبل سقوطه مجددا السبت.

- رباعية رغم الغيابات -

وحقق دورتموند فوزا كبيرا برغم غيابات المصابين قائده ماركو رويس، البلجيكي أكسل فيتسل، ايمري جان والفرنسي دان أكسل زاغادو.

وبقي الجناح الانكليزي الشاب جايدون سانشو (14 هدفا و15 تمريرة حاسمة) على مقاعد بدلاء دورتموند، قبل دخوله في آخر عشر دقائق.

وافتتح هالاند (19 عاما) التسجيل بعد عرضية مقشرة من البلجيكي تورغان هازار (29)، رافعا رصيده إلى 41 هدفا هذا الموسم في جميع المسابقات والثالث عشر في 12 مباراة مع دورتموند.

واحتفل هالاند مع رفاقه دون مصافحة وسط فرحة بادية على وجوههم، وفاصل موسيقي بثه النادي في الملعب.

قال هالاند "لم نكن خائفين من اي شي، عرفنا اننا سنفوز، وقد رأيتم هذا الشيء اليوم على ارض الملعب.. لم نلعب لعدة اسابيع، لكننا كنا نعمل في هذه الفترة".

وقبل الدخول الى غرف الملابس، ضاعف البرتغالي رافايل غيريرو الارقام (45)، ثم استغل دورتموند مرتدة سريعة وتمريرة من المتألق يوليان براندت الى هازار سددها ارضية قوية هدفا ثالثا (48).

وبعد هات وخذ بين غيريرو وهالاند، انفرد الاول وسددها جميلة بالجزء الخارجي من قدمه اليسرى هدفا رابعا لفريقه وثانيا شخصيا له (63)، ليثأر دورتموند لخسارته 2-4 الموسم الماضي على ارضه عندما اكمل المباراة بتسعة لاعبين.

ورأى يوليان براندت في مقابلة على بعد امتار عن صحافي شبكة "سكاي": "دون أي شك كنا نفضل اللعب بظروف طبيعية، لكن في النهاية نحاول الاستمتاع بكرة القدم".

تابع "كانت لنا افضلية، لاننا لعبنا دون جمهور ضد باريس سان جرمان (في دوري الابطال في اذار/مارس) وكنا نعرف هذا الشعور الصامت في الملعب".

واستمر لاعبو دورتموند في عادتهم بالقاء التحية على جماهير "الجدار الاصفر" الذي يتسع لـ24 الف متفرج بعد المباريات برغم انها كانت خالية.

- لايبزيغ يتعادل مجددا -

وبعد التحذير من مفاجآت العودة، سقط لايبزيغ الذي تصدر الدوري لفترة طويلة بفخ التعادل امام ضيفه فرايبورغ 1-1.

وهذه المرة الثالثة تواليا يتعادل فيها لايبزيغ الذي يتابع مشواره في دوري ابطال اوروبا. وقد يتخلى فريق المدرب الشاب يوليان ناغلسمان عن مركزه الثالث بحال فوز بوروسيا مونشنغلادباخ في وقت لاحق على ضيفه اينتراخت فرانكفورت.

وخلافا لمجريات اللعب، افتتح فرايبورغ التسجيل عبر مانويل غولدي الذي احتفل بالاكواع مع زملائه (34).

وفي ظل هيمنة لايبزيغ الكبيرة، عادل متأخرا برأسية جميلة للقائد الدنماركي يوسف بولسن (77)، لكن زميله الهداف الدولي تيمو فيرنر، صاحب 21 هدفا و7 تمريرات حاسمة، عجز عن الوصول الى الشباك.

وتابع فولفسبورغ نتائجه الايجابية بعودته بالنقاط من ارض اوغسبورغ 2-1 واصبح سادسا.

وغاب مدرب أوغسبورغ هايكو هيرليش عن المباراة بسبب خروجه من فندق إقامته لشراء معجون للأسنان وكريم للبشرة.

افتتح فولفسبورغ التسجيل برأسية جميلة للسويسري ريناتو شتيفن (43)، ثم عادل اوغسبورغ عبر الكرواتي تين يدفاي (54). وفي اللحظات الاخيرة، منح دانيال غينتشيك هدف الفوز لفولفسبورغ (90+1).

وتابع هرتا برلين صعوده من منطقة القاع بفوز كبير على مضيفه الجريح هوفنهايم 3-صفر.

افتتح هرتا التسجيل بتسديدة بعيدة ارتدت من المدافع كيفن أكبوغوما (58). اضاف فريق العاصمة هدفا ثانيا برأسية البوسني المخضرم وداد ايبيشيفيتش (60). وسجل البرازيلي ماتيوس كونيا الثالث لهرتا بعدما تلاعب بالدفاع على خط الملعب وسدد من زاوية ضيقة (73).

وفي مباراة القاع، تعادل فورتونا دوسلدورف مع ضيفه بادربورن دون اهداف.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.