تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: البرازيل يتخطى عتبة الـ15 ألف وفاة وبولسونارو يواصل انتقاد إجراءات الحجر

لافتة في مدينة مانوس البرازيلية تدعو المواطنين إلى البقاء في بيوتهم .
لافتة في مدينة مانوس البرازيلية تدعو المواطنين إلى البقاء في بيوتهم . © رويترز

سجلت في البرازيل خلال الـ24 ساعة الماضية 816 وفاة و14919 إصابة جديدة بفيروس كورونا، ما رفع الحصيلة الإجمالية للإصابات في هذا البلد إلى 15633 وفاة و233142 إصابة مؤكدة. غير أن خبراء يعتقدون أن عدم توفر أعداد كافية من الفحوص قد يشير إلى أن عدد الإصابات الفعلية قد يكون أكبر بـ15 مرة. ورغم ارتفاع عدد الإصابات يواصل الرئيس اليميني المتطرف جاير بولسونارو انتقاد تدابير الحجر المفروضة في البرازيل مؤكدا دعمه للعودة إلى النسق الطبيعي لتجنب تضرر الاقتصاد.

إعلان

 تجاوزت البرازيل السبت عتبة الـ15 ألف وفاة نتيجة فيروس كورونا ، كما أنّها سجّلت نحو 230 ألف إصابة، وفقا للإحصاءات الرسمية، ما يجعلها في المرتبة الرابعة من حيث عدد الإصابات.

 ومع تسجيلها 15633 وفاة و233142 إصابة مؤكّدة، تُعدّ البرازيل الدولة الأكثر تضرّرًا في أميركا اللاتينيّة من جرّاء هذا الفيروس الذي أودى بحياة 310 آلاف شخص في كلّ أنحاء العالم.

غير أن عدد الإصابات الفعلي بالبرازيل قد يكون في الواقع أكبر بـ15 مرة بحسب خبراء وذلك لعدم إجراء عدد كاف من الفحوص.

وسجل البرازيل 816 وفاة و14919 إصابة جديدة خلال الـ 24 ساعة الماضية. وعلى الرغم من ذلك، جدّد الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو السبت انتقاده لتدابير الحجر المفروضة في البلاد.  

 وقال الرئيس اليميني المتشدد عبر تويتر "البطالة، الجوع والفقر تمثل مستقبل المساندين لطغيان العزل الكامل".  ويدعم الرئيس بولسونارو "العودة إلى الوضع العادي" لتجنب تضرر الاقتصاد. وأعاد السبت نشر فيديو عبر تويتر مدته أربع دقائق يحمل عنوان "كيفية تحقيق حلم المناعة".

ويظهر فيه شخص مجهول يقدم نفسه كطبيب ويؤكد أن "ما يحدد إن كان الشخص سيعيش أو سيموت عند الإصابة بالفيروس هي مناعته"، ما يعني أن العنصر الأهم "ليس قوّة الفيروس بل ضعف الناس".

استقالة وزارة الصحة البرازيلي

أدت خلافات حول إدارة أزمة كوفيد-19 إلى استقالة وزير الصحة في البرازيل الذي عين في هذا المنصب قبل أربعة أاسابيع فقط بقرار من الرئيس جاير بولسونارو الذي كان قد أقال سلفه بينما تمر البلاد بمرحلة الانتشار الحاد لفيروس كورونا المستجد.

وأعلن وزير الصحة نلسون تيش في تصريحات لصحافيين مساء الجمعة "اليوم قررت الرحيل"، بدون أن يوضح أسباب استقالته، مؤكدا أن "البلاد بأكملها تكافح حاليا من أجل صحة البرازيل".

وكانت مصادر في وزارة الصحة ذكرت لوكالة فرانس برس أن طبب السرطان البالغ من العمر 62 عاما استقال بسبب "اختلاف في وجهات النظر" بشأن علاج الكلوروكين الذي لم تثبت فاعليته ويمكن أن يؤدي إلى آثار جانبية خطيرة.

ومارس بولسونارو ضغوطا على وزير الصحة لاستخدام الكلوروكين الذي كان مخصصا للحالات الخطيرة من كوفيد-19، منذ بداية العلاج.

فرانس24 / أ ف ب

 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.